مستوطنون يهددون بقتل رئيس بلدية الخليل

مستوطنون يهددون بقتل رئيس بلدية الخليل
تيسير أبو سنينة

هدد مستوطنون متطرفون، اليوم الثلاثاء، بقتل رئيس بلدية الخليل، تيسير أبو سنينة.

وجاء ذلك من خلال دعوة رئيس مستوطنة "كريات أربع"، إلياهو ليفمان، وعضو الكنيست، موشي أبوتبول، إلى قتل رئيس بلدية الخليل ضمن حملة تحريضية شعواء، تهدف إلى تكريس عنصرية الاحتلال وسعيه لتهويد الخليل وبلدتها القديمة.

وعقّب أبو سنينة على التهديدات الإسرائيلية بقتله بالقول، إنها "ليست المرة الأولى التي يتلقى فيها تهديدات بالقتل منذ توليه منصبه، مؤكدا أنّ جميع الفلسطينيين مشاريع شهادة، وأن هذه الحملة التحريضية لن تنال من عزيمته وعزيمة شعب الجبّارين الذين يواجهون أعتى وآخر احتلال في التاريخ".

وأشار أبو سنينة الى أنّ هذه التصريحات التحريضية ضده تأتي ردا على رفضه للقرار المجحف بحق الحرم الإبراهيمي الشريف والمتمثل في بناء مصعد داخله، والذي يمس بالإرث الإسلامي العريق، لافتا إلى أنّ "القانون الدولي ينص على عدم السماح لقوى الاحتلال بالتغيير في معالم الأرض المحتلة"، مؤكدا أنّ "هذه التهديدات تزيده إصرارا وتحديا على استكمال مشواره النضالي في الحفاظ على هوية مدينة الخليل الفلسطينية".

وفي تصريح لوزارة الخارجية الفلسطينية، قالت إن "تهديدات رئيس مستوطنة ‘كريات أربع‘، إلياهو ليفمان، لرئيس بلدية الخليل جنوبي الضفة الغربية، هي بمثابة تحريض صريح على القتل".

وأشارت الخارجية في بيانها، إلى أن تهديدات ليفمان، التي دعا فيها إلى تصفية رئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنينة، هي "امتداد للمشروع الاستعماري التهويدي، الذي تتعرض له البلدة القديمة في الخليل، بما فيها المسجد الإبراهيمي".

وحمّلت الوزارة، رئيس الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة، والمباشرة عن أي ضرر يلحق برئيس بلدية الخليل.

ونقل موقع "سيروجيم" الإسرائيلي، عن ليفمان قوله، إنه يتوجب "تصفية رئيس بلدية الخليل، وذلك بعد عرقلته لعملية بناء المصعد قرب المسجد الإبراهيمي، عبر التوجه للمحكمة العليا الإسرائيلية".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص