اعتصام حاشد في غزة تضامنا مع الاسير، عبدالرحيم ملوح

اعتصام حاشد في غزة تضامنا مع الاسير، عبدالرحيم ملوح


نظمت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية اليوم الأربعاء اعتصاما حاشدا دعما واسنادا للقائد الوطني عبد الرحيم ملوح عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ونائب الامين العام للجبهة الشعبية بحضور ممثلين عن كافة الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية وحشد من المواطنين أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة .

وقال صالح زيدان عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية في كلمة لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية ان اعتقال ملوح يشكل اعتداءا على الشرعية الفلسطينية وكل الشعب الفلسطيني بأكمله، مؤكدا على تضامن كافة الفلسطينيين مع ملوح وسيبقى الجميع في رأس الحربة من اجل تحقيق الافراج عن جميع الاسرى والمعتقلين من السجون الاسرائيلية دون قيد او شرط .

ودعا زيدان الى الافراج الفوري عن احمد سعدات الامين العام للجبهة الشعبية والمعتقل مع رفاقه في سجون السلطة الفلسطينية في اريحا، واصفا اعتقاله بأنه كان خطيئة كبيرة تتطلب التصحيح لان المكان الطبيعي لسعدات مع ابناء شعبه وليس في سجون السلطة ، مثمنا موقف الجبهة الشعبية في التعامل مع هذا الملف .

من جانبها ادانت مريم ابو دقة عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية اعتقال عبد الرحيم ملوح وتقديمه للمحاكم الاسرائيلية، داعية الى التدخل الفوري والعاجل من اجل اطلاق سراحه وكافة الأسرى والمعتقلين في السجون الاسرائيلية .

ودعت الى ضرورة البدء في حوار وطني شامل لتشكيل قيادة وطنية موحدة من اجل مشاركة الجميع في صنع القرار ولمواجهة التحديات التي يواجهها شعبنا الفلسطيني ، مشددة على ضرورة العمل الجاد من اجل اطلاق سراح المعتقلين من سجون السلطة الفلسطينية وعلى رأسهم الامين العام احمد سعدات ورفاقه .

وطالبت كافة المؤسسات الحقوقية في الداخل والخارج من اجل القياد بدورها بالضغط على اسرائيل لاطلاق سراح المعتقلين من سجونها دون قيد او شرط او تمييز، مؤكدة على استمرار الانتفاضة والمقاومة كخيار لاقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين.

وجددت لجنة الدفاع عن ملوح في بيان لها استنكارها لاستمرار اعتقاله واصرار سلطات الاحتلال على محاكمته، مطالبة منظمات حقوق الانسان وكافة قوى التحرر العربية والعالمية لاعلان موقف الاستنكار والتنديد بهذه المحاكمة غير القانونية ورفع صوتها ضد اجراءات حكومة الاحتلال بحق ملوح وكل المعتقلين الفلسطينيين وفي مقدمتهم رموز العمل الوطني والاسلامي الذين يواجهون محاكمات سياسية غير قانونية .

من جانبها ناشدت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والاسلامية كافة المؤسسات الحقوقية والانسانية العمل على اطلاق سراح القائد الوطني ملوح وكافة قيادات العمل الوطني والاسلامي من السجون الاسرائيلية وفي مقدمتهم النائبين حسام خضر ومروان البرغوثي والشيخ حسن يوسف وجمال ابو الهيجا وركاد سالم وباقي الاسرى والمعتقلين، مؤكدة انه " لا امن ولا سلام ولا استقرار ما دام مناضلينا ومجاهدينا وكافة قياداتنا تحت دائرة الاستهداف الاسرائيلية ".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018