معانقة أبو مازن لأولمرت تفجر شجاراً بين الأسرى في سجن شطة..

معانقة أبو مازن لأولمرت تفجر شجاراً بين الأسرى في سجن شطة..

وقع بعد ظهر أمس، الجمعة، شجار بين الأسرى السياسيين في سجن شطة، بين أسرى من حركة "الجهاد الإسلامي" وحركة "فتح" على خلفية معانقة رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، لرئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، أول أمس، الخميس، في مدينة البتراء في الأردن.

وبحسب مديرية مصلحة السجون، فإن الشجار قد وقع بعد صلاة الجمعة، حيث انتقد أحد أسرى حركة "الجهاد الإسلامي"، في خطبة الجمعة، معانقة عباس لأولمرت، مما أثار ردود فعل غاضبة لدى أسرى حركة "فتح"، ما لبث أن تطور إلى اشتباك بين عشرات الأسرى!

وجاء أن الشجار وقع في ساحة الفورة، وشارك فيه ما يقارب 150 أسيراً.

كما جاء أن شرطة السجن تدخلت وسيطرت على الوضع، وتم عزل عدد كبير من الأسرى في الزنازين الإنفرادية، في حين بدأت مصلحة السجون بإجراء التحقيقات الأمنية والإستخبارية حول ما حصل.

وفي سياق ذي صلة، دعا خطيب الجمعة، من أسرى "الجهاد الإسلامي" في أحد أقسام سجن نفحة الصحراوي، والذي يحوي 120 أسيراً، إلى إضافة ركن "الجهاد" كركن سادس لأركان الإسلام الخمسة، في سياق الخطبة التي تناولت جرائم الإحتلال الأخيرة في قطاع غزة.

وعلى الفور تدخلت شرطة السجون وقامت بنقله إلى زنزانة انفرادية.
وتجدر الإشارة إلى أن عدد الأسرى في سجن نفحة يصل إلى 1000 أسير يعيشون في ظروف قاسية جداً.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018