الوحدات الخاصة تنكل بالأسرى الفلسطينيين في سجن "الجلبوع"..

الوحدات الخاصة تنكل بالأسرى الفلسطينيين في سجن "الجلبوع"..

علم موقع عــ48ـرب من مصادر موثوقة أنه تم الإعلان عن سجن الجلبوع منطقة عسكرية مغلقة، جرى في أعقابه التنكيل بالأسرى الفلسطينيين، وخاصة في القسم 5، وغالبيتهم أسرى من الضفة الغربية.

وجاء أنه قرابة الساعة التاسعة صباحاًن وحينما قام عدد من أهالي أسرى الحركة الوطنية في الداخل بزيارة إلى السجن، قامت شرطة السجون بإخراجهم بعد دقائق معدودة، جرى الإعلان بعدها عن السجن كمنطقة عسكرية مغلقة.

وفي هذه الأثناء يقول الأهالي إنهم سمعوا أصوات صراخ واستغاثة وأصوات انفجارات لقنابل صوتية وقنابل غاز تنبعث من القسم 5 من السجن، والذي يحتجز فيه أسرى من الضفة الغربية.

كما علم من الأهالي أنه لدى خروجهم شاهدوا المئات من أفراد الوحدات الخاصة.

وعلى الفور سارع النائب واصل طه، التجمع الوطني الديمقراطي، إلى إرسال برقية إلى وزير الأمن الداخلي، آفي ديختر، يطالبه فيها بوقف أعمال التنكيل والقمع التي تمارسها الوحدات الخاصة على الأسرى السياسيين.

وأكد النائب طه على أنه من غير المعقول أن تتم معاقبة الأسرى أكثر من مرة، بعد أن فرضت عليهم محاكم الاحتلال العسكرية أحكاماً طويلة. خاصة وأن الاعتداء على الأسرى يشكل خرقاً للقانون الدولي والمواثيق الدولية في التعامل مع الأسرى.

وأكد على أن الاعتداء على الأسرى يندرج ضمن السياسة الإسرائيلية الغاشمة ضد أبناء الشعب الفلسطيني الأسرى كجزء من الحصار المفروض عليه.

كما طالب النائب طه بفتح تحقيق في عملية الاعتداء والتنكيل بالأسرى من أجل وضع حد لهذه الممارسات التي تقوم بها الوحدات الخاصة ضد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018