حالة من الغليان تسود كافة السجون الأمنية جراء التنكيل بالاسرى الفلسطينيين

حالة من الغليان تسود كافة السجون الأمنية جراء التنكيل بالاسرى الفلسطينيين






نفذ 7500 أسير فلسطيني، يوم أمس، إضرابا عن الطعام لمدة يوم واحد احتجاجاً واستنكاراً لجريمة اغتيال الدكتور عبد العزيز الرنتيسي، واحتجاجاً على عمليات القمع الوحشي التي تعرض لها الأسرى خلال استنكارهم للجريمة بشكل سلمي، حيث دوهمت غرفهم وخيامهم من قبل الجنود والوحدات الخاصة وتم رشهم بالغاز والتنكيل بهم، كما حدث في معتقلي "النقب" و"مجدو".
وقال الأسرى في رسالة وصلت نادي الأسير إن "جريمة الاغتيال بحق القائد الرنتيسي هي إرهاب دولة منظم" مطالبين بعقد جلسة سريعة لمجلس الأمن لإدانة جرائم الاغتيال والتصفيات الدموية التي تقوم بها حكومة شارون.
وجاء في الرسالة ان شارون جعل معركة الصراع معركة وجود بعد أن حطم كل الوسائل والحلول السياسية للصراع.
وأشار الأسرى إلى أن حالة التوتر والغليان تسود كافة السجون بسبب الإجراءات القمعية المتواصلة بحقهم.
وأفاد الأسرى في سجن "نفحة" أن إدارة السجن قامت بعزل 14 معتقلاً بعد نقلهم إلى زنازين العزل الانفرادي في سجن "بئر السبع" اثر الاعتداء الوحشي الذي تعرض له الأسرى في هذا السجن بالضرب والرش بالغاز وإطلاق الرصاص.
وأفاد معتقلون أن وحدات خاصة تسمى "نحشون" و "القلعة" هاجمت الأسرى وأطلقت عليهم عيارات تسببت لهم بحروق، كما اصيب الاسرى الـ 14 الذين نقلوا الى العزل الانفرادي، بجراح متفاوتة جراء الاعتداء عليهم.
وفرضت إدارة معتقل "بئر السبع" إجراءات صارمة على المعتقلين منها: تقليص ساعات الخروج إلى الفورة من 4 ساعات إلى ساعة واحدة، ومصادرة كافة محتويات الأسرى والأجهزة الكهربائية، إضافة إلى منع زيارات الغرف والأقسام، ومنع دخول المحامين للسجن.
وذكر نادي الأسير أن الأسرى الذين أصيبوا بجروح ونقلوا إلى عزل "بئر السبع" هم من سكان قطاع غزة، وهم: نسيم الكرد، فهد الاقزوق، أشرف البعلوجي، مازن النحال، اشرف أبو مرخية، عماد الصفطاوي، جهاد غبن، ثائر الكرد، مصطفى رمضان، فايق المبحوح، محمد عثمان، علي دحبور، محمد أبو عطايا، هشام شعث

من جانبه نعى الأسير المناضل مروان البرغوثي عضو المجلس التشريعي الفلسطيني وأمين سر حركة فتح في الضفة الغربية الشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي .
وقال البرغوثي الذي يقبع في قسم العزل الانفرادي في سجن بئر السبع عبر نداء وجهه إلى أبناء شعبنا، "إننا نفتقد اليوم رمزا بارزا من قيادة الانتفاضة والمقاومة في فلسطين ممن تقدموا الصفوف بكل شجاعة وجراءة ودون تردد".
وأكد البرغوثي أن "هذا الاغتيال لن يضعف إرادة الشعب الفلسطيني وشوكة المقاومة"، وعاهد الرنتيسي وكافة الشهداء على مواصلة دربهم.
كما دعا البرغوثي كافة الفصائل الوطنية الإسلامية إلى التسريع في تشكيل جبهة وطنية موحدة للمقاومة.
ومن جهة أخرى طالب البرغوثي بإحياء ذكرى النكبة في 15 أيار، عبر القيام بأوسع مسيرات وتظاهرات شعبية في الوطن والشتات تحت شعار "حق العودة حق مقدس، ولا تفريط فيه"، وذلك ردا على الموقف الأمريكي العدواني.
ودعا البرغوثي كافة المؤسسات والفعاليات والأطر الوطنية إلى تنظيم هذه الفعاليات على نطاق واسع.
وأكد أنه لا أحد يملك حق التنازل أو التفريط بحق اللاجئين في العودة وأنه حق تتوارثه الأجيال حتى تحققه، وقد سقط من أجله عشرات آلاف الشهداء والجرحى، داعيا الفلسطينيين أينما وجدوا إلى إحياء هذه الذكرى لما تحمله هذه السنة من مخاطر تهدد حقوق الشعب الفلسطيني بأسره.