رسالة من أعماق الزنازين: أسرى يعلنون اضرابا متتاليا عن الطعام حتى الشهادة او الحرية

رسالة من أعماق الزنازين: أسرى يعلنون اضرابا متتاليا عن الطعام حتى الشهادة او الحرية

تلقت جمعية "أنصار السجين" في مجد الكروم اليوم، رسالة من الأسير سلطان طه محمد العجلوني، يخبرها فيها أن أسرى سياسيين في العزل الانفرادي في سجن "هداريم" الإسرائيلي، قرروا البدء بإضراب مفتوح عن الطعام والماء والدواء، وذلك بشكل متتال.

وورد في الرسالة أن هؤلاء الأسرى، بعد أن يئسوا من الأوضاع المحيطة بهم، رأوا أن يختاروا إحدى الحسنيين، الحرية أو الشهادة، وأنهم قرروا البدء بالإضراب بشكل متتال، أي أن يبدأ أسير بالإضراب ويبقى مضرباً إلى أن ينال الشهادة وينال إخوانه الحرية أو يتبعه رفاقه إلى أن يمن الله على كل منهم بإحدى الحسنيين.

وأوضح العجلوني في رسالته أنه " قرر البدء بنفسه أملاً أن يلهمه الله الصبر والتوفيق ودعا الله أن يرزقه بإحدى الحسنيين، وأن يجمعه بمن يحبهم في أرض الوطن الغالي أو حول حوض نبيه الحبيب ".

ويفهم من الرسالة، أن العجلوني الموجود في إحدى زنازين العزل الانفرادي في سجن "هداريم"، قد دخل إضرابه اليوم، يومه الرابع عشر، على افتراض أنه أعلن الإضراب ابتداء من الحادي والعشرين من الشهر الماضي، كما ورد في رسالته.

وتشير ( وفا ) التي بثت النبأ الى ان الجمعية أوكلت إلى محاميها زيارة سجن "هداريم"، وسوف يقوم غداً بزيارته للاطلاع على أوضاع الأسرى هناك، والأسير العجلوني خاصة.