اصابة عميد الأسرى نائل البرغوثي بعد الاعتداء عليه في سجن "رامون"

 اصابة عميد الأسرى نائل البرغوثي بعد الاعتداء عليه في سجن "رامون"

 

نفذ عناصر الأمن في سجن "رامون" في النقب أول من أمس، الاثنين، الاعتداء الجسدي على عميد الأسرى نائل البرغوثي، إذ أصيب بجراح في جميع أنحاء جسده، دون أن يقدم له العلاج المطلوب بعد اصابته، وكذلك تمت إحالته للعزل مع أحد زملائه الذي تدخل للتخفيف عنه أثناء الاعتداء.

وفي حديث مع المحامي محمد الشايب الذي أكد الخبر، قال إن هذا الاعتداء البربري جاء بعد أن دخلت وحدة التفتيش في السجن إلى غرفة الأسير نائل البرغوثي، الذي مضى على أسره 33 عاما، وطلبوا منه إجراء تفتيش الغرفة وتفتيشه عارياً بدواع "أمنية"، وبعد أن وافق شريطة أن يتم التفتيش في الحمام، رفض أفراد الوحدة عرضه وأمام احتجاجه، باغتوه وانهالوا عليه بالضرب المبرح بشكل بربري ووحشي مما أدى إلى إصابته برضوض وجراح في جميع أنحاء جسده، واتخذوا إجراءات عقابية بحقه تضمنت العزل والغرامة المالية ومنعه من الزيارة لمدة أربعة أشهر.

وأضاف الشايب: إن طريقة التفتيش لها معايير وضوابط مختلفة بما فيها احترام كرامة الإنسان وحدود الجسد، وإن الأمر ينافي حتى القوانين الإسرائيلية. وأضاف: نحن من جهتنا سنتوجه للقضاء لمتابعة هذا الملف في المحاكم، ونحن  كمحامين نستنكر هذا الاعتداء الوحشي على الأسرى.

وقال منير منصور، منسق الرابطة العربية لأسرى الداخل: أستنكر  هذا الاعتداء الوحشي، وإن تواصل الاعتداء على أسرانا البواسل يأتي في ظل التضييقات على الأسرى والحملة الشرسة التي أعلنها رئيس الحكومة قبل شهور، التي تستهدف إهانة وإذلال الأسرى، ونحن من جهتنا نطالب المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتدخل لحماية أسرانا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018