الاسير محمد صبحة: محاولات مصلحة السجون فشلت ولن نتوقف عن إضرابنا

الاسير محمد صبحة: محاولات مصلحة السجون فشلت ولن نتوقف عن إضرابنا

اكد مسئول أسرى حماس في سجن شطة "جلبوع" الأسير محمد صبحة عضو قيادة الاضراب إن معظم قادة الإضراب قد تم عزلهم وتوزيعهم على عدد من السجون، وأن جميع محاولات مصلحة السجون بشق صف الحركة الأسيرة باءت بالفشل وتكسرت على صخرة صمود الحركة الأسيرة.

وأضاف الصبحة في رسالة نقلها مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان أن الإضراب يسير بشكل أفضل مما خطط له، ومعنويات الأسرى عالية، وجميع ممارسات مصلحة السجون بحقهم كانت معروفة مسبقا لدينا.

وأشار الصبحة للمركز الحقوقي أحرار إلى أن الحركة الأسيرة بكافة فصائلها موحدة ، ومستعدة لما هو أسوأ، قائلاً: "ستكتشف مصلحة السجون أنها ارتقت مرتقا صعبا لأننا أقسمنا على كتاب الله ألا نتراجع عن تحقيق مطالبنا".

هذا وطالب صبحة قادة الفصائل سيما من حماس وفتح بأن يذهبوا موحدين إلى خيام الاعتصام، وأن يؤسسوا للمصالحة من خلال العمل المشترك لقضية إضراب الأسرى موضحاً أن الأسرى يوحدون ولا يفرقون ولطالما كانت قضية الأسرى من القضايا الجامعة التي يجب الالتفاف حولها.

وأكد صبحة إلى أن المرضى من الأسرى يتسابقون للإضراب كما الأصحاء، ورغم أن الأسرى المرضى معفيون من الإضراب عرفا إلا أنهم أصروا على المشاركة وهذا يدلل على مستوى التصميم العالي الذي تتمتع به الحركة الأسيرة.

وبدوره أكد فؤاد الخفش مدير مركز أحرار وجود تصدع في مواقف مصلحة السجون وهناك مناورات ومحاولات للاستفراد، ولكنهم يفاجئوا كلما عقدوا اجتماعا بمقولة واحدة: "هناك قيادة موحدة للإضراب، اذهبوا وتفاوضوا معها، ولنا مطالب واضحة لن نتراجع عنها".

وشدد الخفش على أن تماسك الحركة الأسيرة وتصميمها على إلغاء العزل الانفرادي وكسر قانون شاليط وتحسين ظروف السجن لجميع المعتقلين .
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018