أسرى ما قبل أوسلو: إضراب احتجاجي الأربعاء القادم بمناسبة توقيع أوسلو

أسرى ما قبل أوسلو: إضراب احتجاجي الأربعاء القادم بمناسبة توقيع أوسلو

أعلن وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع عن خوض "أسرى ما قبل أوسلو" اضراباً مفتوحاً عن الطعام في الثالث عشر من الشهر الجاري، وهم الأسرى الذين اعتقلوا قبل ما سمي في حينه اتفاق التسوية بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل. وأكد قراقع أن "أسرى ما قبل أوسلو" وعددهم 111 أسيراً سيخوضون إضراباً مفتوحاً عن الطعام لمدة يوم واحد في ذكرى توقيع اتفاقية أوسلو، إضافة إلى خطوات احتجاجية اخرى سيعلن عنها لاحقا، من أجل الضغط على إدارة سجون الاحتلال للإفراج عن أسرى ما قبل التسوية.

وأوضح قراقع خلال مؤتمر صحفي عقد في رام الله عصر أمس، الأحد، أن جميع الاتفاقيات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي فشلت في إطلاق سراح "أسرى ما قبل أوسلو"، بدءاً من اتفاقية إعلان المبادئ 1993، مروراً باتفاقية شرم الشيخ 1999 التي نصت على قيام حكومة الاحتلال بالإفراج عنهم.

وقال قدورة فارس رئيس نادي الأسير إن الوضع الصحي للأسرى المضربين عن الطعام، دخل مرحلة الخطر الشديد، داعيا كافة الأطراف إلى الضغط على حكومة الاحتلال للإفراج عن الأسرى وإنهاء معاناتهم.

وأكد فارس أن هناك اتصالات مع عدة أطراف عربية ودولية، تهدف لوضعهم في صورة الوضع الصحي الخطير للأسرى، والخطر المحدق بحياتهم، وللضغط على حكومة نتنياهو للإفراج عنهم.

ودعا فارس المواطنين للمشاركة في الفعاليات التي ستنطلق يوم الأربعاء القادم في كافة محافظات الضفة، دعما للأسرى ومؤازرتهم في إضرابهم عن الطعام.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018