تدهور الوضع الصحي للأسير الفلسطيني نبيل النتشة

تدهور الوضع الصحي للأسير الفلسطيني نبيل النتشة

أفاد "مركز أسرى فلسطين للدراسات" أن تدهورا جديدا طرأ في الأيام الأخيرة على صحة الأسير المريض نبيل نعيم النتشة (56 عاماً)، من مدينة الخليل ، حيث بدأ يشعر بخدر وخدلان في رجله اليمنى، يستمر لأيام ويصاحبه آلام شديدة، لا يستطيع معها التحرك بشكل طبيعي.

وقالت الناطقة الإعلامية للمركز في الضفة الغربية أمينة طويل "إن الأسير النتشة المعتقل إدارياً منذ 26/09/2012، يعاني من مرض السرطان في الغدة الليمفاوية، وحالته الصحية تسوء يوما بعد يوم، حيث يعاني كذلك من  كسل في الشريان التاجي ومشاكل في الأعصاب، وآلام في العمود الفقري، ولا يتلقى أي علاج يناسب أمراضه، ولا يتلقى سوى المسكنات، ولا زالت إدارة سجن "عوفر"، الذي يقبع فيه، تماطل في إجراء فحوصات طبية له وإجراء صورة أشعة رغم وعدها له وحاجته الشديدة لها، كذلك ترفض إخراجه للمستشفى للعلاج والمتابعة.

وأشارت الطويل إلى أن حياة الأسير النتشة معرضة للخطر الشديد، نتيجة توقفه عن متابعة علاجه بالجلسات الكيماوية بسبب الاعتقال الأخير؛ الأمر الذي يجعل من الإهمال الطبي بيئة مناسبة لتفشي المرض وتغلغله دون القدرة على علاجه.

وبيّنت الطويل أن الاحتلال يمنع ذوي الأسير النتشة من زيارته منذ اعتقاله، وكان قد اعتقل بعد أقل من 6 أشهر من الإفراج عنه من سجون الاحتلال، بعد أن أمضى 16 شهرا في الاعتقال الإداري، ويعتبر الأسير من الشخصيات المعروفة في الخليل، وأحد مبعدي مرج الزهور، وقد سبق أن اعتقل  عدة مرات معظمها خضع للاعتقال الإداري .

و حملت الطويل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير النتشة، ودعت  كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية بما فيها الصليب الأحمر، بالضغط على سلطات الاحتلال لإطلاق سراح الأسير النتشة، وإلى حين ذلك العمل الفوري على عرض الأسير النتشة لمختص طبي، وعمل فحوصات طبية متخصصة للكشف عن المرض وتشخيصه، والحد من تفاقمه.