نقل الأسير عبد الله البرغوثي للعزل الانفرادي بعد مقابلة إذاعية

نقل الأسير عبد الله البرغوثي للعزل الانفرادي بعد مقابلة إذاعية
البرغوثي

فرضت مصلحة السجون الإسرائيلية اليوم العزل الانفرادي على القيادي الفلسطيني الأسير، عبد الله البرغوثي، بعد أن أجرى مقابلة إذاعية من داخل زنزانته.

ويقضي القيادي البرغوثي حكما بالسجن 67 مؤبدا، وقالت القناة الإسرائيلية الثانية إن مصلحة السجون الإسرائيلية تجري تحقيقا لمعرفة كيف استطاع البرغوثي تهريب الهاتف لزنزانته التي تخضع لإجراءات أمنية ورقابة مشددة، وتمكن من إجراء مقابلة إذاعية من داخل السجن. وأضافت أن هذه الأسئلة لا تزال تشغل مسؤولي مصلحة السجون، الذين أعلنوا أن البرغوثي  نقل إلى العزل الانفرادي وسيعاقب بشدة.

ودعا البرغوثي في المقابلة مع إذاعة الرأي قيادة حركة حماس إلى عدم التعجل في إجراء صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل، مضيفا: ' نحن صابرون وصامدون، وسنبقى كذلك سواء تحررنا اليوم أو بعد آلاف السنين'

من جانبه ذكر موقع «واللا» العبري أنه رغم الإجراءات المشددة التي تفرضها مصلحة السجون على الأسرى، أجريت المكالمة بواسطة جهاز خليوي هرب لزنزانته. وأضاف أن مصلحة السجون ستحقق في عملية التهريب وستتخذ إجراءات ضد الأسرى. ‏

وأفاد الموقع أن مصلحة السجون وجهاز الأمن العام قررا معاقبة البرغوثي بالعزل الانفرادي لفترة طويلة، عقابا على المكالمة والتصريحات التي وردت فيها.

وعبد الله البرغوثي (43 عاما) قيادي في كتائب القسام،  تصفه وسائل الإعلام الإسرائيلية بأنه «أكبر مهندسي حماس»، وكانت محكمة الاحتلال حكمت عليه عام 2004 بالسجن 67 مؤبدا بزعم التخطيط لهجمات أسفرت عن مقتل 66 إسرائيليا.

  يذكر أن اللجنة الوزارية الإسرئيلية للتشريع أقرت اليوم مشروع قانون قدمته وزيرة القضاء أييليت شاكيد، ينص على منع الاسرى الأمنيين من استخدام الهواتف النقالة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018