4 أسرى لا زالوا مضربين عن الطعام

4 أسرى لا زالوا مضربين عن الطعام

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن أربعة أسرى يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام مطالبين بإطلاق سراحهم وتحسين شروط الحياة الإنسانية لهم.

وجاء أن الأسرى هم محمد علان، وهو من سكان نابلس، ويخوض إضرابا ضد اعتقاله الإداري منذ 14/06/2015. والثاني هو عدي ستيتي، وهو من سكان جنين، ويخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 19/06/2015 احتجاجا على اعتقاله الإداري.

أما الأسير الثالث فهو عبد الله أبو جابر، وهو أردني، ويخوض إضرابا لأجل الإفراج عنه إلى الاردن منذ تاريخ 19/07/2015.

والأسير الرابع هو موسى سعيد صوفان، وهو من سكان طولكرم، ويخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 19/7/2015 احتجاجا على استمرار عزله منذ عامين، وحرمانه من زيارة الأهل.

وذكرت الهيئة أنه تم نقل الأسيرين المضربين عدي ستيتي ومحمد علان إلى مستشفى 'سوروكا' في بئر السبع بسبب تردي وضعهما الصحي، ونقل الأسير موسى صوفان إلى عزل سجن عسقلان، وهو يعاني من مرض السرطان منذ فترة طويلة، ووضعه الصحي صعب جدا.

وقالت الهيئة إن الإضرابات المستمرة في السجون هي تعبير عن حالة قهر شديدة يتعرض لها الأسرى، بحيث أصبح الوضع لا يطاق، وممارسات إسرائيل القمعية والتعسفية تجاه الأسرى تدفعهم إلى خوض إضرابات واحتجاجات فردية وجماعية.

وأشارت الهيئة إلى أن الوضع في السجون يحتاج إلى لجنة دولية بإشراف الأمم المتحدة للتحقيق فيها، والوقوف على مدى التزام إسرائيل بمعايير حقوق الإنسان في تعاملها مع الأسرى.

وذكرت الهيئة أن هناك قضايا متفجرة في السجون، أبرزها الاعقتال الإداري المستمر، والعزل الانفرادي، والإهمال الطبي المتصاعد، والحرمان من الزيارات والتعليم، واستمرار عمليات القمع والمداهمة لغرف وأقسام المعتقلين.