سلطة السجون الإسرائيلية ترفض طلبا بالإفراج عن الأسير علان

سلطة السجون الإسرائيلية ترفض طلبا بالإفراج عن الأسير علان

رفضت لجنة الإفراجات الطبية لمنطقة الجنوب في سلطة السجون الإسرائيلية، اليوم الخميس، طلبا بالإفراج عن الأسير الإداري محمد علان، المضرب عن الطعام لليوم ال59 على التوالي، والذي تدهورت حالته الصحية جراء ذلك بشكل خطير.

وقالت المحامية عبير بكر في طلب الإفراج عن علان أن الأسير يعاني من عدم القدرة على الحديث وأن كلامه غير مفهوم أبدا، وأن نظره تدهور ويصعب عليه التعرف على زواره.

كذلك أشارت المحامية في طلبها إلى تقرير الصليب الأحمر، الذي وصف حالة الأسير علان بأنها خطيرة، كما استندت إلى بند في القانون يسمح للجنة الإفراجات بإطلاق سراح أسير بشروط في أي وقت، استنادا إلى رأي طبيب.

وادعت لجنة الإفراجات أن هذا البند لا ينطبق على الأسير علان لأنه معتقل بأمر من القائد العسكري للضفة الغربية المحتلة. وعلى ضوء قرار اللجنة، فإن نادي الأسير الفلسطيني يبحث حاليا التوجه إلى المحكمة العليا الإسرائيلية والمطالبة بالإفراج عن علان.

وفي غضون ذلك، تظاهر عناصر من اليمين الإسرائيلي مساء اليوم قبالة مستشفى برزيلاي في عسقلان حيث يرقد الأسير علان. وقال متظاهرون إنهم يحتجون على وجود علان بالمستشفى وعلى "استفزازات" متظاهرين عرب يتضامنون مع الأسير.