نقل صحافي أسير مضرب عن الطعام إلى المستشفى

نقل صحافي أسير مضرب عن الطعام إلى المستشفى

نقلت مصلحة السجون الإسرائيلية، اليوم الأحد، الصحفي الفلسطيني، محمد القيق، إلى مستشفى سجن الرملة، جنوبي البلاد، بعد تردي وضعه الصحي نتيجة إضرابه لليوم الـ26 على التوالي، وفق زوجة الأسير.

وقالت زوجة القيق، فيحاء شلش، إن 'هذا الأمر حصل بعد وقت قليل من تحويل محمد للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر'. وطالبت شلش السلطة الفلسطينية، بإرسال فريق طبي للإشراف على حالة زوجها بعد نقله للمستشفى.

وكانت السلطات الإسرائيلية، قررت اليوم، تحويل القيق، للاعتقال الإداري، دون محاكمة، لمدة 6 أشهر، وفق زوجته التي أوضحت، بحسب ما نقل لهم محامي زوجها، أن هذا الاعتقال يأتي على خلفية عمله الصحفي، واتهامه بالتحريض على العنف.

والاعتقال الإداري، هو قرار توقيف دون محاكمة، لمدة تتراوح بين شهر إلى ستة أشهر، ويجدد بشكل متواصل لبعض الأسرى.  وتتذرع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، بوجود ملفات 'سرية' (من ضمنها التحريض)، بحق المعتقل الذي تعاقبه بالسجن الإداري.

وكان القيق، قد اعتقل يوم 21 من الشهر الماضي، من منزله الكائن في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، قبل أن يبدأ إضرابا عن الطعام بعد 4 أيام على اعتقاله. ويعمل القيق مراسلًا صحافيًا لقناة 'المجد' الإخبارية السعودية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018