القيق يرفض عرضًا بالإفراج عنه في بداية أيار

القيق يرفض عرضًا بالإفراج عنه في بداية أيار

بعد مداولات واتصالات مكثفة جرت طوال ليل السبت الأحد، عرضت نيابة الاحتلال العسكرية على محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين، الإفراج عن الأسير الصحافي محمد القيق في بداية شهر أيار/ مايو، لكن الأخير رفض العرض وأصر على الإفراج الفوري وإلغاء اعتقاله الإداري.

وذكرت الهيئة أن العرض قدم لمحامي هيئة أشرف أبو اسنينة، خلال الاتصالات المكثفة التي جرت الليلة الماضية، وذلك تزامنا مع التدهور الخطير على وضع القيق الصحي، حيث هناك خشية من تعرضه لجلطة أو موت فجائي في أية لحظة، بسبب إضرابه عن الطعام منذ 75 يومًا.

وأضافت الهيئة أن موقف القيق واضح برفضه التام لهذا العرض ولأي عروض أخرى لا تنهي اعتقاله الإداري، وهو مصمم على تلقي العلاج في المستشفيات الفلسطينية فقط بعد تحرره.

وأوضحت أن المشاورات والجهود ما زالت تبذل بشكل مكثف في الضغط على الجانب الإسرائيلي للاستجابة لمطالب القيق وإنقاذ حياته.

وفي وقت ستبق من صباح اليوم الأحد، أعرب وزير الصحة الفلسطيني، د. جواد عواد، عن استعداد مجمع فلسطين الطبي برام الله لاستقبال وعلاج الأسير الصحافي محمد القيق، المضرب عن الطعام منذ 75 يومًا احتجاجًا على اعتقاله الإداري.

وطالب د. عواد في بيان صحفي، المؤسسات الدولية والحقوقية بالضغط على إسرائيل للسماح بنقل الأسير القيق إلى رام الله لتلقي العلاج اللازم بعد تدهور حالته الصحية بشكل خطير.

اقرأ أيضًا| وزير الصحة يعلن جهوزية مجمع فلسطين الطبي لعلاج القيق

وقال وزير الصحة إن الطواقم الطبية في مجمع فلسطين الطبي، وهو المكان الذي طالب القيق بنقله إليه، على أتم الجهوزية لعلاجه والاعتناء به لاستعادة ما فقده خلال إضرابه عن الطعام.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية