اتفاق بين الأسرى ومصلحة السجون ينهي التوتر والاعتداءات

اتفاق بين الأسرى ومصلحة السجون ينهي التوتر والاعتداءات

قال مكتب إعلام الأسرى التابع لحركة حماس، إنه جرى التوصل لاتفاق بين الأسرى الفلسطينيين ومصلحة السجون الإسرائيلية، يقضي بإنهاء حالة التوتر والتصعيد التي شهدتها السجون مؤخرا، ويوقف الاعتداءات والقمع من قبل قوات الاحتلال ضد الأسرى.

وأوضح المكتب في بيان له، أنه 'جرى التوصل لاتفاق بين الأسرى ومصلحة السجون الإسرائيلية؛ يقضي بإعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل الهجمة الأخيرة ضد الأسرى'.

وأضاف أنه تم التوصل إلى الاتفاق 'بعد عدة جولات من الحوار عقدت مؤخرًا بين ممثلين عن الأسرى وآخرين عن مصلحة السجون، وذلك من أجل إنهاء حالة التوتر والتصعيد التي عمّت مختلف السجون بعد الهجمة الأخيرة التي استهدفت الأسرى في سجني نفحة والنقب'.

ونقل المكتب عن الأسرى أن الحوار سيبقى مستمرًا حتى حل كافة القضايا العالقة وإنهاء كل أسباب التوتر التي أدت إلى التصعيد الأخير.

وقد فضّل الأسرى عدم الإدلاء بأية تفاصيل أخرى تتعلق بالاتفاق حفاظاً على المصلحة المرجوّة، بحسب البيان.

وشهد سجنا 'نفحة' و'النقب' الأسبوع الماضي توترًا بين الأسرى وعناصر مصلحة السجون.

وبحسب هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، فإن بعض الأسرى أصيبوا في اعتداء قوات القمع التابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية عليهم في سجن نفحة، الإثنين الماضي.

وذكرت الهيئة أن إدارة السجن، عاقبت عشرة أسرى بالسجن الانفرادي.

وتشير الإحصائيات إلى أن أكثر من سبعة آلاف أسير لا زالوا في السجون الإسرائيلية.  

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018