الأسير محمد علان يعلق إضرابه عن الطعام

الأسير محمد علان يعلق إضرابه عن الطعام
الأسير محمد علان

قالت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى، اليوم الأحد، إن الأسير المحامي محمد نصر الدين مفضي علان (33 عاما) علق إضرابه عن الطعام بعد تأكيدات سلطات الاحتلال الإسرائيلي بعدم تحويله للاعتقال الإداري.

ونقلت المؤسسة عن والد الأسير محمد علان قوله إن ابنه قد أنهى إضرابه أمس، بعد تعهد سلطات الاحتلال الإسرائيلي بعدم تحويله للاعتقال الإداري، والسماح له بالدفاع عن نفسه بالإضافة لمحاميه، كون أن تهمة التحريض على الفيسبوك الموجهة ضده كيدية وباطلة، وتتنافى مع مبدأ حرية التعبير عن الرأي، التي كفلتها كافة الشرائع، والهدف من توجيه هذه التهمة هو منعه من المشاركة في النشاطات والفعاليات التضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال.

وأوضحت مهجة القدس أن "قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت الأسير علان بتاريخ 08/06/2017، ومنذ اعتقاله شرع في إضراب مفتوح عن الطعام، رفضا لاعتقاله، وحتى لا يتم تحويله للاعتقال الإداري. ومنذ خوضه الإضراب المفتوح عن الطعام، قامت إدارة مصلحة سجون الاحتلال بعزله في زنازين سجن مجدو، ومنعت محامي الزيارات من زيارته والالتقاء به بهدف كسر إرادته، وإرغامه على فك إضرابه".

وولد الأسير محمد علان بتاريخ 05/08/1984م؛ من قرية عينابوس قضاء محافظة نابلس شمال الضفة المحتلة؛ وهو محامي مزاول؛ وسبق أن اعتقل في سجون الاحتلال مرتين أمضى خلالهما ما يزيد عن ثلاث سنوات؛ على خلفية انتمائه وعضويته في حركة الجهاد الإسلامي، وكان في اعتقاله الأخير بتاريخ 06/11/2014م؛ قد خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام رفضا لسياسة اعتقاله الإداري بدون أن يوجه له أي اتهام، استمر لمدة 65 يوما من تاريخ 18/06/2015 وحتى 21/08/2015 وفي اليوم الأخير من إضرابه دخل في مرحلة حرجة وخطيرة جدا على حياته، حيث قبلت المحكمة العليا طلب هيئة الدفاع عنه وقررت تعليق الاعتقال الإداري واعتباره حرا وبقي في مستشفى "برزيلاي" للعلاج حتى تحسن وضعه الصحي، إلا أنه وبعد أن استقر وضعه الصحي وقرار إدارة المشفى الموافقة على خروجه، قامت قوات الاحتلال باعتقاله من باحة المشفى ونقله إلى سجن مشفى الرملة ليكمل الأمر الإداري الأخير الذي انتهى بيوم تحرره في 04/11/2015م.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018