ضغوطات على الأسير حسن شوكة لإنهاء إضرابه عن الطعام

ضغوطات على الأسير حسن شوكة لإنهاء إضرابه عن الطعام
الأسير حسن شوكة

أكــدت مـؤسـســة "مهـجـة الـقـدس للـشـهـداء والأسـرى" في بيان أصدرته ووصلت نسخة عنه لـ"عرب 48" اليوم، الأربعاء، أن "ممثلين عن ما يسمى إدارة مصلحة سجون الاحتلال وجهاز الشاباك الصهيوني يضغطون على الأســير المضرب عن الطعام حـسـن حـسـنين حـسـن شـوكـة من أجل فك إضرابه عن الطعام مقابل أن يتم تمديده لمرة أخرى لمدة أربعة أشهر غير الأمر الحالي إلا أنه يرفض ذلك ويطالب بإنهاء الاعتقال الإداري الحالي والإفراج عنه".

وأوضحت المؤسسة أن "الأسير حسن شوكة ما زال يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 53 على التوالي رفضا لقرار سلطات الاحتلال الصهيوني تحويله للاعتقال الإداري، وسط تجاهل ومماطلة سلطات الاحتلال ومخابراتها في الاستجابة لمطلبه المشروع في الحرية وإنهاء اعتقاله الإداري التعسفي بدون أي تجديد لأوامر الاعتقال الإداري".

وبحسب البيان، "أفاد الأسير حسن شوكة في رسالة وصلت مهجة القدس نسخةً عنها اليوم، أن وضعه الصحي بات سيئا جدا، ويوم الأحد الماضي تم نقله إلى مشفى 'كابلان' ومكث فيه حتى مساء يوم الإثنين بسبب عدم تمكنه من الرؤية في عينيه وهناك تم العرض عليه من قبل الأطباء بإعطائه فيتامينات إلا أنه رفض ذلك، ومن ثم تم إرجاعه إلى عزل عيادة الرملة المتواجد فيه حاليا، موضحا أنه يعاني من أوجاع شديدة في الأجناب والخواصر، ووجع رأس دائم، ووجع في المثانة عند التبول، ويتقيأ على مدار الأربع وعشرين ساعة مادة خضراء رائحتها كريهة، وهزال وجفاف شديد في الجسم، ونزل من وزنه 36 كيلو غرام، ويعاني من دوخة شديدة، ولا يستطيع الوقوف نهائيا تماما، كما يعاني من وجع شديد في القلب ووخزات قوية وعدم انتظام دقات القلب، وعدم القدرة على التركيز والنسيان وصعوبة في الكلام، وما زال يرفض إجراء أي فحوصات طبية، ولا يتناول أي مدعمات وفقط يشرب الماء".

وأضاف الأسير شوكة في رسالته، وفق البيان، إلى أن "الأطباء أخبروه أنه سيتم تحويله إلى مشفى آخر خلال يومين نظرا لخطورة وضعه الصحي السيء".

وحملت مؤسسة مهجة القدس "سلطات الاحتلال وأجهزة مخابراتها المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير شوكة المهددة؛ نتيجة تدهور حالته الصحية"؛ مطالبة "المؤسسات الرسمية وغير الرسمية وجماهير شعبنا الفلسطيني والعربي بتكثيف جهودها للضغط على الاحتلال من أجل إنقاذ حياة الأسير حسن شوكة".

واعتقل الأسير شوكة من قبل قوات الاحتلال بتاريخ 29.09.2017م، وذلك بعد شهر من تحرره من سجون الاحتلال حيث كان قد تحرر بتاريخ 31.08.2017م، وشرع في إضراب مفتوح عن الطعام بتاريخ 11.10.2017م بعد أن حولته سلطات الاحتلال للاعتقال الإداري التعسفي بدون أن يوجه له أي اتهام، واستمر إضرابه المفتوح عن الطعام لمدة 35 يوما، وعلقه بتاريخ 14.11.2017م بعد أن استجابت سلطات الاحتلال لمطلبه بإلغاء الاعتقال الإداري الصادر بحقه وتوجيه لائحة اتهام له.

وأشارت مهجة القدس إلى أن "محكمة عوفر الصهيونية أصدرت بحقه حكما بالسجن لمدة ستة أشهر على التهمة الموجهة له في لائحة الاتهام، وكان من المقرر أن يفرج عنه بتاريخ 03.06.2018م، إلا أن سلطات الاحتلال نكلت بالاتفاق السابق وعادت لتحويله للاعتقال الإداري التعسفي، وأعلن بنفس اليوم الدخول إضراب مفتوح عن الطعام حتى الإفراج عنه".

جدير بالذكر أن الأسير شوكة ولد بتاريخ 06.05.1988م؛ وهو متزوج؛ واعتقل عدة مرات في سجون الاحتلال على خلفية انتمائه ونشاطاته في صفوف "حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018