الحركة الأسيرة تتضامن مع الأسيرات في سجن "هشارون"

الحركة الأسيرة تتضامن مع الأسيرات في  سجن "هشارون"
حراك شعبي مساند للأسيرات (أرشيف وفا)

شرع الأسرى في معتقل "عوفر"، اليوم الخميس، بخطوات نضالية وتصعيدية تضامنا ودعما للأسيرات في سجن "هشارون"، اللواتي يرفضن الخروج إلى ساحة الفورة منذ 43 يوما احتجاجا على وضع كاميرات في ساحة القسم.

ونقلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان لها، عن قادة الأسرى في المعتقل قولهم إننا "سنبدأ بإعادة وجبة الطعام الصباحية، وبإغلاق الأقسام من الساعة الواحدة وحتى الثالثة ظهرً، لتكون رسالتنا واضحة إننا لن نترك أخواتنا يصارعن السجان وحقده وعنصريته وحدهن".

وأضاف قادة الأسرى "المساس بأخواتنا في "هشارون"، مساس بالحركة الأسيرة والأسرى المحررين والشعب الفلسطيني أجمع، وجاهزون لتقديم كل التضحيات في سبيلهن، وعلى حكومة الاحتلال أن تعلم جيدا أنه بعد اليوم لن يكون هناك هدوء ولا استقرار، والتصعيد سيأخذ منحى آخر الأسبوع المقبل".

وفي ظل الحراك الداعم للأسيرات في سجن "هشارون"، الذي شرعت به الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، تمتنع الأسيرات في سجن "الدامون" عن الخروج للفورة لليوم الرابع على التوالي، تضامنا مع الأسيرات، حيث أبلغن إدارة السجن أنه لن يتم الخروج لساحة الفورة إلا عندما يخرجن الأسيرات إليها في "هشارون".

وحملت الهيئة في بيانها الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن تدهور الأوضاع داخل سجون الاحتلال، مطالبة المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية والإنسانية للقيام بواجبها ووضع حد لهذه الممارسات التعسفية.