المقدسي الكركي يعانق الحرية بعد 16 عاما بالأسر

المقدسي الكركي يعانق الحرية بعد 16 عاما بالأسر
الأسير المحرر الكركي (مكتب إعلام الأسرى)

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مساء الخميس، عن الأسير المقدسي علاء علي الكركي (38 عاما)، من مركز شرطة المسكوبية في القدس، بعد إعادة اعتقاله لحظة الإفراج عنه من أمام بوابة سجن النقب الصحراوي صباح اليوم، علما أنه قضى بسجون الاحتلال ستة عشر عاما.  وتضمنت شروط الإفراج عنه: بعدم رفع أعلام أو رايات فلسطينية، وعدم إجراء أية مظاهر احتفالية بمناسبة تحرره.

وقال رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين، أمجد أبو عصب، إن شرطة الاحتلال أفرجت عن الأسير الكركي بشرط عدم رفع إعلام فلسطينية أو رايات، وعدم إجراء أية مظاهر احتفالية.

وفي ذات السياق، أفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير المقدسي مفيد محمد عبيد (23 عاما) من سجن النقب الصحراوي، بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة 5 سنوات.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت منزل عائلته في حي عبيد بقرية العيساوية اليوم الخميس، وحذرتهم ومنعتهم من إجراء أي مظاهر احتفال بمناسبة تحرره من الأسر.

إلى ذلك، أفادت وزارة الأسرى والمحررين في تقرير لها عن حجم الانتهاكات التي تعرض لها الأسرى خلال العام 2018، حيث وصفته بأنه السيء على الحركة الأسيرة منذ سنوات، وأنه عام العقوبات الجماعية على الأسرى، نتيجة تعرضهم لسلسلة من الإجراءات التعسفية والانقضاض على حقوقهم الإنسانية والمعيشية.

وقالت الوزارة في تقريرها إن قوات الاحتلال اعتقلت خلال هذا العام ما يقارب من 3550 أسير من مختلف محافظات الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة ، من ضمنهم 140 أسيرة ، وما يقارب الــ 1000 طفل ممن تقل أعمارهم عن 18 عاما، بالإضافة إلى اعتقال 8 من نواب المجلس التشريعي ، إضافة إلى صدور أكثر من 1700 قرار إداري ما بين قرار جديد وتمديد الاعتقال الإداري.