الأسير عاصم البرغوثي تعرض للضرب المبرح ويعاني من إصابة بالرصاص

الأسير عاصم البرغوثي تعرض للضرب المبرح ويعاني من إصابة بالرصاص
لحظة اعتقال عاصم البرغوثي (أرشيف)

أكد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الخميس، أن الأسير عاصم البرغوثي (33 عاما)، تعرض للضرب المبرح على يد قوات خاصة من جيش الاحتلال خلال عملية اعتقاله، الأمر الذي تسبب بفقدان وعيه، كما عانى من إصابة بالرصاص في إحدى ساقيه قبل عملية اعتقاله.

 وأشار نادي الأسير أن المحامي مأمون الحشيم، تمكن من زيارة عاصم لأول مرة منذ اعتقاله في تاريخ الثامن من كانون الثاني/ يناير الجاري، وذلك في مركز تحقيق معتقل "المسكوبية".

وأوضح الأسير البرغوثي للمحامي، أنه يتعرض لتحقيقٍ مكثف وقاس، استمر بشكل متواصل لمدة 14 يوما، حيث تجاوزت ساعات التحقيق لأكثر من 20 ساعة في اليوم، رافق ذلك حرمانه من النوم، وممارسة أساليب تنكيلية بحقه.

ولفت الأسير البرغوثي، أن التحقيق ما يزال مستمرا معه بوتيرة أقل، حيث تصل ساعات التحقيق لـ12 ساعة بشكل متواصل.

ووفقاً للمحامي الحشيم فقد جرى تمديد اعتقال الأسير البرغوثي لمدة ثمانية أيام لفحص إمكانية إنهاء التحقيق.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال أصدرت أمر منع من لقاء المحامي بحق الأسير البرغوثي منذ اليوم الأول على اعتقاله وانتهى اليوم، علما أن والده عمر البرغوثي وشقيقه عاصف جرى تحويلهما إلى الاعتقال الإداري، فيما لا يزال شقيقه محمد موقوفا.

وتتهم قوات الاحتلال الأسير عاصم البرغوثي بالوقوف خلف عمليتي "عوفرا" و"غفعات أساف" قرب رام الله قبل حوالي شهرين، حيث قتل جنديان وأصيب العشرات في عمليتين منفصلتين نفذهما الأسير عاصم وشقيقه صالح البرغوثي.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية