الحركة الأسيرة تصعد بمعركة الكرامة بسجون الاحتلال

الحركة الأسيرة تصعد بمعركة الكرامة بسجون الاحتلال
وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام بسجون الاحتلال (وفا)

أعلنت الحركة الأسيرة عن خوض معركة الكرامة الثانية في سجون الاحتلال الإسرائيلي، على أن تطلق حملتها النضالية داخل المعتقلات صباح يوم الأحد، وذلك بالإعلان عن الأضراب المفتوح عن الطعام.

وقالت الحركة الأسيرة إنها تجهزت لمعركة الكرامة الثانية وأتمت كافة الاستعدادات لخوض الإضراب المفتوح عن الطعام ابتداء من صباح الأحد.

وأكدت الحركة الأسيرة في بيان صدر عنها، اليوم السبت، أنها ستخوض بكل ثبات معركة الكرامة الثانية، مشددة على أن الجلسات الحوارية الساخنة بين قيادات الأسرى وإدارة السجون لم تثمر في الوصول إلى شروط تضمن لها حياة كريمة، وتحفظ من خلالها حقوقها ومكتسباتها.

وثمنت الحركة الأسيرة الموقف الأصيل لأبناء الشعب الفلسطيني في كامل جغرافية الوطن وخارجه. وقالت الحركة في البيان: "نشيد بدور فصائلنا المقاومة برفع الظلم عنا وندعوهم ليكونوا معنا في المنشط والمكره".

وطالبت الجميع التحلي بروح المسؤولية في النقل الإعلامي، فـ"كل لحظة وكل كلمة فارقة في مسار هذه المرحلة الحساسة".

في المقابل، أعلن رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، قدري أبو بكر، اليوم السبت، عن تمديد الحوار بين الأسرى وإدارة سجون الاحتلال إلى ظهيرة يوم الأحد، للرد على مطالب الأسرى واتخاذ قرار بالإضراب أو عدمه.

وقال أبو بكر في تصريح صحفي، إن مطالب الأسرى تتمثل في إزالة أجهزة التشويش، التي وضعتها إدارة السجون، ورفع العقوبات عن الأسرى المعزولين والمنقولين من السجون والأقسام.

وصعد الأسرى من إجراءاتهم عقب نصب إدارة مصلحة السجون لأجهزة تشويش بسجني "عوفر" والنقب للمرة الأولى وهي أجهزة تأثيراتها عالية جدا وتترتب عليها أضرار صحية، إضافة إلى حرمان المعتقلين من مشاهدة التلفاز والاستماع إلى الإذاعة.