والد الأسير فراج تطالب المؤسسات للتدخل لمعرفة وضعه الصحي

والد الأسير فراج تطالب المؤسسات للتدخل لمعرفة وضعه الصحي
الأسير خالد فراج

طالبت والدة الأسير خالد جمال فراج كافة المؤسسات الحقوقية المحلية، والدولية، ومنظمة الصليب الأحمر الدولي، للتدخل من اجل تيقن المعلومات حول مصير ابنها المضرب عن الطعام احتجاجا على اعتقاله الإداري منذ حوالي 25 يوما.

 وقالت والدة الأسير، منى فراج، إن  مصير ابنها أضحى مجهولا بعد تردي وضعه الصحي بشكل كبير ونقله من مكان اعتقاله في سجن النقب الصحراوي، مشيرة إلى ان إدارة سجون الاحتلال، نقلته مساء الأربعاء الماضي، إلى عزل سجن النقب، الا ان اثنين من الأسرى شاهداه في محطة استقبال الأسرى المنقولين إلى المحاكم او المستشفى "معبار الرملة"، وهما في طريق نقلهما من معتقل "عوفر" إلى النقب.

وأضافت أن احد الأسيرين اكد ان فراج بوضع صحي صعب للغاية، ولا يقدر على السير وقد فقد من وزنه الكثير، ويعاني من التقيؤ بشكل متلاحق إذ أن جسده لم يتقبل الماء والملح في ذات الوقت وقد حصل جفاف في كليتيه، إضافة الى دوخة ووجع رأس ومفاصل وآلام في المعدة، بحسب ما أخبره به فراج.

من جانبه، قال مدير هيئة الأسرى والمحررين في محافظة بيت لحم، منقذ أبو عطوان، إن مصلحة السجون تتعامل مع تنقل الأسير المضرب من سجن إلى آخر ومن دون تقديم العلاج له كوسيلة للضغط عليه لفك إضرابه بعد إرباكه بهذه الطريقة وإقلاق عائلته على صحته، مشيرا إلى أن الهيئة تتابع وضعه عن كثب.

 أما مدير الدائرة القانونية في مؤسسة الضمير مهند العزة، فقد أشار إلى أن محامي المؤسسة محمود حسان تقدم بطلب التماس إلى "العليا الإسرائيلية" للنظر في وضعه الصحي والقانوني وهم بانتظار الرد على هذا الطلب لتحديد موعد لعقد الجلسة.

 كما أشار إلى انه قد جرى التواصل مع مؤسسة أطباء لحقوق الإنسان التي ستتقدم لمصلحة السجون من أجل السماح لطاقم طبي تابع لها بمعاينة الوضع الصحي لفراج، مؤكدا أن وضعه الصحي خطير رغم قلة الأنباء المتوفرة لديها بسبب عدم تحديد موعد لزيارة المحامي.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية