اقتحام سجن عسقلان وستة أسرى يواصلون الإضراب عن الطعام

اقتحام سجن عسقلان وستة أسرى يواصلون الإضراب عن الطعام
وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام (وفا)

يواصل ستة أسرى فلسطينيين إضرابهم المفتوح عن الطعام ضد اعتقالهم الإداري والذي يتجدد مع قرب انتهائه في كل مرة، وسط إهمال طبي من قبل مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت هيئة شؤون الأسرى إن المضربين هم: حسام الرزة وهو مضرب لليوم 42 دون توقف. والأسير الثاني هو محمد طبنجة وهو مضرب لليوم 34 على التوالي، وحسن العويوي وهو مضرب لليوم 28 على التوالي، وعودة الحروب وهو مضرب لليوم 28 على التوالي. كما أن الأسير محمد هاشم الهيموني وهو مضرب لليوم 33 ومحمد مطير مضرب لليوم التاسع.

وحملت هيئة شؤون الأسرى سلطات الاحتلال وإدارة السجون المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المضربين، والتي باتت تتراجع بشكل يومي. وأكدت أن هناك خطورة حقيقية على حياتهم، وخاصة في ظل استهتار الاحتلال بصحتهم وعدم نقلهم إلى المستشفيات لإبقائهم تحت الملاحظة، والزج بهم في ظروف العزل القاسية لكسر إرادتهم.

وفي سياق التضييق على الحركة الأسيرة، أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الإثنين، بأن قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال، اقتحمت عدة غرف في سجن عسقلان، وقاموا بتحطيم مقتنيات الأسرى وإخراج المعتقلين إلى الساحة.

وأضافت أن التفتيش استمر لعدة ساعات دون أسباب، وعمدت قوات القمع خلال الاقتحام إلى تحطيم وتخريب حاجيات الأسرى في الغرف.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية