معلومات جديدة تؤكد استشهاد طقاطقة نتيجة التعذيب

معلومات جديدة تؤكد استشهاد طقاطقة نتيجة التعذيب
"وفا"

قال نادي الأسير الفلسطيني، صباح اليوم الأربعاء، إنه حصل على معلومات جديدة، تؤكد أن استشهاد المعتقل نصار طقاطقة (31 عاما) في السجون الإسرائيلية، كان نتيجة التعذيب.

وقال نادي الأسير، في بيان صحفي، إن عددا من المعتقلين قالوا إن تدهورا صحيا ظهر على المعتقل، بسبب التحقيق في مركز تحقيق الجلمة.

ولفت البيان، إلى أن طقاطقة أُدخل إلى زنازين سجن مجّدو يوم 9 تموز/ يوليو، واعتدي عليه بالضرب المبرّح وقيّد بالسرير.

وأضاف نادي الأسير: "بتاريخ 11 تموز/ يوليو رفضت الإدارة نقل المعتقل إلى الأقسام العامة، بذريعة أنه مُعاقب، والأحد الماضي نقل على حمّالة، ووضع في غرفه تحت رقابة خاصة بسبب وضعه الصحي، وجرى نقله لاحقا إلى المستشفى في الرملة حتى تم الإعلان عن استشهاده الثلاثاء.

وقال البيان إن طقاطقة "تعرض للتعذيب في معتقل مجدو قبل استشهاده، وهناك معلومات أولية تُشير إلى احتمالية أصابته بكسور في أطرافه نتيجة للتعذيب".

وكان قد أعلن رئيس نادي الأسير، قدورة فارس، في وقت سابق، أنه تم العثور، الثلاثاء، على المعتقل طقاطقة مستشهدا في غرفته بسجن الرملة دون معرفة ظروف وفاته.

يذكر أن طقاطقة كان قد اعتقل من منزله ببلدة بيت فجار بمحافظة بيت لحم بتاريخ 19 حزيران/ يونيو.

وباستشهاد طقاطقة يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة في معتقلات الاحتلال منذ عام 1967 إلى 220 شهيدا، بحسب إحصائيات نادي الأسير.