أسرى "عسقلان" يعلقون إضرابهم عن الطعام

أسرى "عسقلان" يعلقون إضرابهم عن الطعام
إسناد للأسرى المضربين عن الطعام (أرشيف "وفا")

علق 33 أسيرا في معتقل "عسقلان"، إضرابهم عن الطعام الذي استمر ثلاثة أيام، مقابل وعود بنقلهم إلى قسم آخر تتوفر فيه ظروف حياتية جيدة، حسبا أفاد نادي الأسير الفلسطينية، مساء اليوم، الجمعة.

وقال نادي الأسير في بيان له، إن أسرى معتقل "عسقلان" شرعوا بالإضراب، "رفضًا لعمليات القمع التي تنفذها إدارة معتقلات الاحتلال بحقهم منذ أكثر من شهر، واحتجاجًا على ما ألحقته قوات القمع من دمار وخراب في مقتنياتهم"، حيث وجدوا وضع السجن كارثيًا، بعد عودتهم إليه من سجن "نفحة"، إثر قمعهم ونقلهم قبل شهر.

يذكر أن قوات القمع الإسرائيلية كانت قد اقتحمت سجن "عسقلان" في الـ23 من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، واعتدت على الأسرى وأحدثت الخراب في مقتنياتهم، ونقلتهم إلى سجن "نفحة"، ومنهم أسرى يعانون من أمراض مزمنة، حيث أبقتهم في "المعبار" (قسم 12، وهو قسم عبارة عن زنازين لا تصلح للعيش الآدمي، ومليئة بالحشرات) في ظروف قاسية ومأساوية.

وأضاف النادي: "نهاية الأسبوع المنصرم، أعادت الأسرى المنقولين إلى معتقل عسقلان، ليجدوا كافة مقتنياتهم مدمرة، كما وجدوا مصحفا عليه آثار أقدام، الأمر الذي دفع الأسرى إلى رفض استلام أي من مقتنياتهم المدمرة، ووجهوا رسالة احتجاج إلى مدير المعتقل".

يُشار إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال انتهجت منذ مطلع العام الجاري، مستوى عالٍ من العنف عبر عمليات قمع منظمة للأسرى، وعلى إثرها أُصيب العشرات من الأسرى، تحديدًا في معتقلي "النقب"، و"عوفر".

ومن الجدير ذكره أن معتقل "عسقلان" يحوي قسما واحدا خاصا بالأسرى.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة