تشييع جثمان الشهيد نور البرغوثي في عابود

تشييع جثمان الشهيد نور البرغوثي في عابود
من تشييع جثمان الشهيد (تصوير شاشة)

شيعت قرية عابود شمال غرب رام الله، ظهر اليوم الإثنين، الشهيد الأسير نور البرغوثي (23 عاما)، بعد أن سلّمته سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الأحد.

وشيّع مئات الفلسطينيين، جثمان الشهيد، وانطلقت جنازة البرغوثي من أمام مجمع فلسطين الطبي برام الله، باتجاه منزل عائلته في بلدة عابود غربي المدينة، حيث جرى الصلاة على جثمانه في ساحة مدرسة بنات حميدي البرغوثي بالبلدة، قبل موارته الثرى في مقبرتها.

والأحد، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إنه تم تشريح جثمان البرغوثي في معهد الطب العدلي، بمشاركة طبيب ومحام فلسطينيين، دون أن تعلن عن نتائج التشريح.

الشهيد البرغوثي

والأربعاء، أعلن نادي الأسير الفلسطيني، عن وفاة البرغوثي إثر تعرضه لنوبة إغماء في سجن النقب الصحراوي، جنوبي إسرائيل، و"تأخر إدارة السجن في إنعاشه".

والبرغوثي من سكان بلدة "عابود" بمحافظة رام الله، ومحكوم بالسجن 8 سنوات.

وبوفاة البرغوثي يرتفع عدد الشهداء من الأسرى الفلسطينيين إلى 223، منذ العام 1967، بحسب "نادي الأسير".

وأفاد تقرير صدر، اليوم الإثنين، عن مركز أسرى فلسطين للدراسات أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي لا تزال تحتجز جثامين 5 من شهداء الحركة الأسيرة بعد تسليم جثمان الشهيد نور البرغوثي.

وطالب المركز المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتدخل والضغط على الاحتلال للإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة وإعادتها وتسليمها لذويهم، ليتسنى دفنهم حسب الشريعة.