الاحتلال يواصل عزل الطالب حسن ويحكم بالسجن على آخر

الاحتلال يواصل عزل الطالب حسن ويحكم بالسجن على آخر
الطالب الأسير محمد حسن (فيسبوك)

مددت سلطات الاحتلال اعتقال الطالب في جامعة بيرزيت محمد ماجد حسن، لمدة ثمانية أيام في عزل ريمون القابع فيه منذ إعلان إصابته بفيروس كورونا.

وكان الاحتلال اعتقل الأسير محمد ماجد حسن من منزله في قرية دير السودان شمال غرب رام الله في تاريخ 21/ 4/ 2020، وأعلن عن إصابته بفيروس كورونا منذ بداية الاعتقال أثناء تواجده في مركز تحقيق المسكوبية.

والأسير حسن طالب بجامعة بيرزيت وسكرتير اللجنة المالية بمجلس الطلبة، وهو شقيق الأسيرة شذى حسن القابعة في الاعتقال الإداري بعد تمديدها للمرة الثانية، ووالده القيادي بحركة حماس ماجد حسن.

وأفادت مؤسسة الضمير، بأن النيابة طالبت بتمديد الاعتقال لـ11 يومًا، بحجة أن الأسير يجب أن يبقى في الحجر الصحي حتى يوم الخميس القادم ولن يتم التحقيق معه في هذا الوقت.

وقالت إنه "تم أخذ عينة له وتبين أنه مصاب بفيروس كورونا (في وقت سابق)، إلا أنه بعد أن أعلنت إدارة السجون إصابته بالفيروس تم أخذ عينات له وفحصه ثلاث مرات للتأكد من إصابته، وكانت نتيجة العينات التي أخذت منه سلبية أي أنه غير حامل للفيروس".

وفي سياق آخر، أصدرت محكمة عوفر العسكرية حكما بالسجن الفعلي 16 شهراً وغرامة مالية بقيمة 2000 شيكل، على الأسير إسلام مروان ظاهر من بلدة حزما في القدس المحتلة.

ويذكر أن الاحتلال اعتقل الأسير إسلام ظاهر بتاريخ 5/ 9/ 2019 من منزل عائلته.

وحملت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير محمد وكافة الأسرى، مطالبة بضرورة الإفراج الفوري عنه لمتابعة حالته الصحية واتخاذ الإجراءات اللازمة، ومجددة مطالبتها بالإفراج عن كافة الأسرى وعلى رأسهم المرضى والأطفال والأسيرات وكبار السن.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص