توتر في سجن "ريمون" بعد الاعتداء على الأسرى

توتر في سجن "ريمون" بعد الاعتداء على الأسرى
اقتحامات متكررة لسجني عوفر وريمون (سجون الاحتلال)

يشهد سجن "ريمون" حالة من التوتر والغليان في صفوف الأسرى، وذلك بعد قامت قوات الوحدات الخاصة التابعة لمفوضية سجون الاحتلال صباح اليوم الإثنين، اقتحام قسم 5، والتنكيل بأسرى وشرعت بعمليات تفتيش، طالت أربع غرف.

وأفاد نادي الأسير في بيان عممه على وسائل الإعلام أن الاقتحام هو الثاني الذي يتعرض له الأسرى خلال أيام، بعد عملية اقتحام واسعة جرت بحق الأسرى في سجن "عوفر".

وأشار نادي الأسير إلى أن حالة من التوتر تسود الأقسام في سجن ريمون، إثر عمليات الاقتحام المتكررة.

وتأتي عمليات الاقتحام رغم تفشي فيرس كورونا بين جنود الاحتلال، وفي ظل الإهمال الطبي الذي يتعرض له الأسرى من قبل إدارة السجون قبل وأثناء الجائحة.

وصعدت إدارة سجون الاحتلال من عمليات الاقتحام والقمع بحق الأسرى، وكان ذروتها بداية العام الماضي 2019، حيث شهد أعنف عمليات القمع منذ سنوات.

ويمارس الاحتلال كل أصناف التعذيب النفسي والجسدي بحق الأسرى، وتتبع معهم سياسة الإهمال الطبي بهدف قتلهم ببطء، وإذلالهم وإجبارهم على تنفيذ أوامر إدارة السجن، والقضاء على أي مظاهر احتجاج ولفرض سياسة الأمر الواقع عليهم.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص