إصابة 8 أسرى في "جلبوع" بكورونا وتصنيف السجن منطقة حمراء

إصابة 8 أسرى في "جلبوع" بكورونا وتصنيف السجن منطقة حمراء
مسيرة وسط مدينة رام الله دعما للأسرى (وفا)

أُصيب ثمانية أسرى في قسم رقم "1" في سجن "جلبوع" بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، فيما أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن إدارة السجن، أغلقت مساء أمس الإثنين، المعتقل بكافة أقسامه، وأعلنت عنه منطقة "حمراء".

وذكر نادي الأسير، اليوم الثلاثاء، أن عدد الإصابات منذ تاريخ الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، قد ارتفع إلى أكثر من 95 إصابة في السجن.

وأوضح نادي الأسير أن مخاطر استمرار انتشار الفيروس في السجن ما تزال قائمة، وأن عدد الإصابات مرجح للارتفاع، خاصة مع مماطلة إدارة السجن في أخذ العينات من الأسرى المخالطين لمدة تزيد عن أسبوع.

وجدد نادي الأسير مطالبته لكافة المؤسسات الحقوقية وعلى رأسها الأمم المتحدة، ومنظمة الصحة العالمية، بضرورة الضغط على الاحتلال للإفراج عن المرضى، وكبار السن على وجه الخصوص، ووقف عمليات الاعتقال اليومية التي لم تستثن المرضى وكبار السن، والسماح بوجود لجنة طبية محايدة للإشراف على الأسرى صحيا.

بدورها، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن ادارة السجن أخذت العديد من العينات لأسرى في عدة أقسام أمس، ليتبين إصابة 8 أسرى جدد بفيروس كورونا، وتم نقلهم وحجرهم في قسم رقم 3 والذي خصص في وقت سابق للحجر والعزل بعد إصابة أكثر من 90 أسيرا بالفيروس.

وبينت أنه وعلى إثر ذلك قامت إدارة المعتقل بإلغاء زيارات الأهل التي كانت من المفترض أن تكون يوم غد الأربعاء لكل من محافظات طولكرم وسلفيت وقلقيلية.

ونددت الهيئة بالتدابير السيئة والإجراءات الوقائية والاحترازية المعدومة داخل سجون الاحتلال واستهتار الإدارة في الحفاظ على سلامة المعتقلين، مؤكدة أن سياسة الإهمال والتقصير الإسرائيلية المتعمدة والممنهجة، هي من جعلت الأسرى هدفا لفيروس كورونا ولكل الأوبئة والأمراض الخطيرة التي تودي بحياتهم.

وكان نادي الأسير قد أوضح في بيان سابق أن إدارة السجن تكتفي بإعطاء ليمونة واحدة لكل غرفة من الغرف التي يقبع فيها الأسرى المصابين، عدا عن اضطرار الأسرى لشراء الكمامات، ومواد التنظيف على حسابهم الخاص.

يذكر أن إدارة السجن حوّلت قسم "3" داخل السجن إلى ما تسميه "بالحجر الصحي"، وعزلت كافة الأسرى المصابين فيه، علما أن 360 أسيرا يقبعون في سجن جلبوع، موزعين على أربعة أقسام.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص