إصابة أسير في مركز توقيف "عتصيون" بفيروس كورونا

إصابة أسير في مركز توقيف "عتصيون" بفيروس كورونا
مسيرة وسط مدينة رام الله دعما للأسرى (وفا)

أُصيب الأسير يوسف موسى هوشة، من بلدة بير زيت شمال رام الله، بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) في مركز توقيف "عتصيون"، بحسب ما أفادت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين، جاكلين فرارجة، اليوم الإثنين.

وقالت فرارجة إن "إدارة السجن قامت بنقل الأسير المصاب هوشة إلى سجن الرملة أمس، وألغت زيارات المحامين، وأعلنت أنها لن تستقبل أسرى جددا داخل المعتقل لمدة 16 يوما".

وذكرت أن عدد الأسرى القابعين في "عتصيون" حاليا يبلغ 21 أسيرا، محتجزون في ظروف صعبة وقاسية بغرف ضيقة، وزنازين نتنة ووسخة، يتابعهم فيها جنود على مدار الساعة، ويشتكى الأسرى بداخله بشكل متكرر من البرد القارس والرطوبة العالية وسوء الطعام المقدم لهم وانعدام نظافته.

وفي العاشر من الشهر الجاري، ارتفع عدد المصابين بفيروس كورونا في صفوف الأسرى في سجن "غلبوع"، إلى 11 مصابا في الحصيلة اليومية، في قسمي "1" و"4".

وأغلقت إدارة السجن، المعتقل بكافة أقسامه، وأعلنته منطقة "حمراء"، وأخذت العديد من العينات لأسرى في عدة أقسام، حيث تبين إصابة 8 أسرى جدد بالفيروس، تم نقلهم وحجرهم في قسم رقم 3 الذي خصص في وقت سابق للحجر والعزل، بعد إصابة أكثر من 90 أسيرا بالفيروس.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص