الأسير المعتقل إداريًا جبريل الزبيدي يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ21

الأسير المعتقل إداريًا جبريل الزبيدي يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ21
جبريل الزبيدي

أصدرت هئية شؤون الأسرى والمحررين، السبت، بيانًا، أوضحت فيه أن الأسير، جبريل الزبيدي البالغ من العمر 34 عامًا، من مخيم جنين، يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ21 على التوالي رفضا لاعتقاله الإداري التعسفي في سجون الاحتلال.

وأشار رئيس الهيئة، اللواء قدري أبو بكر، إلى أن "الأسير زبيدي يقبع في زنزانة انفرادية بقسم رقم 10 بسجن مجيدو، واعتقلته سلطات الاحتلال الإسرائيلية بتاريخ 25 شباط/ فبراير 2020 وحكم عليه بالسجن 10 أشهر وغرامة 2000 شيقل، وكان من المقرر الإفراج عنه بتاريخ 17 كانون الأول/ ديسمبر 2020، إلا أنه فوجئ بإحضار مذكرة اعتقال إداري له لمدة 6 أشهر يوم الإفراج عنه.

وأضاف أبو بكر أن "الأسير الزبيدي يعاني من ظروف قاسية وصعبة في الزنازين حيث تم سحب جميع الأجهزة الكهربائية والمقتنيات الشخصية منه، ولا يتم اعطاءه حتى ملابس داخلية، كما تجري إدارة السجن تفتيشات مستمرة ومستفزة بحقه على مدار الساعة".

وقال إنه "يعاني بعد 21 يوما من الاضراب من ألم بالمفاصل والعظام وأزمة بالتنفس وقد خسر من وزنه 6 كيلوجرامات حتى الآن".

ويُشار إلى أن الأسير الزبيدي أسير سابق، أمضى في سجون الاحتلال 12 عاما بشكل متواصل، وأُفرج عنه عام 2016، وهو متزوج وأب لطفلين، وهو شقيق الأسيرين زكريا وداوود الزبيدي.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص