تدهور الوضع الصحي للأسير الشوبكي بعد إصابته بكورونا

تدهور الوضع الصحي للأسير الشوبكي بعد إصابته بكورونا
الأسير فؤاد الشوبكي (فيسبوك)

يمكث الأسير فؤاد الشوبكي (82 عاما) في قسم الحجر الصحي بسجن "آيالا" التابع لسلطة السجون الإسرائيلية، بحالة خطيرة بعد تدهور وضعه الصحي، عقب التأكد من إصابته بفيروس كورونا المستجد، بحسب ما أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الثلاثاء.

وأصيب الأسير الشوبكي بالفيروس بعد مخالطته لسجان كان يقود عربة "البوسطة"، لنقله لأحد المستشفيات الإسرائيلية في الأسبوع الماضي لإجراء عملية في عينيه.

وتجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا بين صفوف الأسرى الـ 290 إصابة منذ بداية انتشار الوباء، علما ن الأسير ماهر ذيب إبراهيم سعسع (45 عاما)، من مدينة قلقيلية، أستشهد، الأربعاء الماضي، في سجن "ريمونيم" بعد أن حصل على تطعيم ضد كورونا.

وحملت الهيئة، سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن حياة ومصير الأسير الشوبكي، لاسيما أنه يعاني من وضع صحي صعب للغاية، فهو يشتكي من سرطان البروستات ومن عدة أمراض في القلب والمعدة والعيون، وبحاجة ماسة لعناية طبية لحالته.

وطالبت الهيئة المؤسسات الحقوقية والقانونية بضرورة تكثيف الجهود والضغط على حكومة الاحتلال، لإطلاق سراح الأسرى المرضى، وكبار السن خصوصا، والعمل على إرسال لجنة طبية دولية، تتابع الأوضاع الصحية للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، في سياق التطورات الكارثية، جراء استمرار انتشار العدوى، وتصاعد الإصابات بين صفوف الأسرى.

يذكر أنه وبعد اعتقال دام نحو أربع سنوات في سجن أريحا الفلسطيني برقابة بريطانية أميركية، انتهى المطاف باللواء الشوبكي، المسؤول المالي السابق في جهاز الأمن العام، والمستشار المالي السابق للرئيس الراحل ياسر عرفات، إلى السجون الإسرائيلية بعد أن خطفته سلطات الاحتلال من سجن أريحا في 14 آذار/مارس لعام 2006.

وخضع الشوبكي فور اعتقاله للتحقيق بشأن ما عرف بسفينة الأسلحة (كارين A) التي اعترضتها إسرائيل في كانون الثاني/يناير عام 2002 في البحر الأحمر، حيث اتهم بتمويلها وتم اعتقاله من قبل السلطة في أيار/مايو من نفس العام ونقل إلى سجن أريحا.

وبعد اعتقاله في سجن أريحا نقل الشوبكي -وهو من مواليد غزة وفي الستين من العمر- إلى زنازين التحقيق في سجن المسكوبية لغرض التحقيق معه.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص