ثمانية اتراك واميركي استشهدوا في مجزرة اسطول الحرية...

ثمانية اتراك واميركي استشهدوا في مجزرة اسطول الحرية...

ذكرت وكالة انباء الاناضول الخميس ان الشهداء التسعة في الهجوم الاسرائيلي على سفن الاغاثة التي كانت متوجهة الى قطاع غزة هم ثمانية اتراك ومواطن اميركي من اصل تركي.

وتم تحديد جنسية الضحايا بعد اجراء فحوصات الطب الشرعي في معهد متخصص في مدينة اسطنبول نقلت اليه الجثث من اسرائيل ليل الاربعاء الخميس، بحسب الوكالة.

واضافت الوكالة ان جميع الضحايا قتلوا باطلاق النار عليهم.

وعثر خبراء الطب الشرعي في اسطنبول على اثار عيارات نارية في جثث كافة الضحايا وخلصوا الى ان احدهم قتل باطلاق النار عليه من مسافة قريبة، حسب الوكالة.

واضافت الوكالة ان ملابسات مقتل النشطاء ستتضح عند فحص العيارات النارية الذي يمكن ان يستغرق شهرا.

واشارت الى انه تم تسليم جثث الضحايا الى ذويهم بعد اجراء التشريح.

وكان الضحايا التسعة على متن السفينة التركية مافي مرمرة اكبر سفن اسطول الحرية الذي تعرض لهجوم القوات الاسرائيلية فجر الاثنين.

من جهته، اعلن مسؤول في وزارة الخارجية الخميس ان حكومته تعتقد ان ثلاثة من التسعة الذين قتلوا في الهجوم الاسرائيلي هم من الاتراك، الا انها لم تتمكن من تحديد هوية الاخرين.

وصرح المتحدث يغال بالمور لوكالة فرانس برس ان الجثث التسعة سلمت الى تركيا الاربعاء بناء على طلب انقرة.

وذكرت وزارة الخارجية الاسرائيلية الخميس ان غالبية النشطاء الاجانب البالغ عددهم نحو 700 ناشط رحلوا من اسرائيل ولم يتبق منهم غير سبعة يعالجون من اصابات.

وبين السبعة مواطنان تركيان وايرلندي وامرأتان من استراليا وايطاليا ومواطن اندونيسي واجنبي اخر لم يكشف عن هويته.

واصرت اسرائيل على ان السفينة هاجمت قواتها وهو ما رفضه منظمو الاسطول اذ اشاروا الى ان القوات الاسرائيلية بدأت باطلاق النار بمجرد صعودها الى متن السفينة.