" مكالمة هاتفية بين داوود أوغلو، وباراك"..

" مكالمة هاتفية بين داوود أوغلو، وباراك"..


نقلت تقارير صحافية تركية مقاطع من " مكالمة هاتفية" تقول انها جرت بين وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، ووزير الامن الإسرائيلي، إيهود بارك ليلة الاعتداء الإسرائيلي على أسطول الحرية.

وفيما يلي ترجمة "للمكالمة" كما اوردتها المصادر التركية نقلا عن جريدة "خبر تورك" التركية:

باراك: وقع هجوم عنيف على جنودنا، وجرحوا بالسيوف، وتم الاستيلاء على أسلحة جنودنا واستخدامها ضدهم.

داود أوغلو: ننتظر منك الاعتذار. لقد اقترفتم جريمة دولية. وعليكم أن تسمحوا بإرسال القتلى والجرحى إلى تركيا.

باراك: هل تريدون الجرحى؟

داود أوغلو: سنأخذهم. فإن من يقتل المدنيين لا يمكن أن يعالجهم. إن كان المدنيون هم المعتدون، فمن القتلى؟

باراك: لقد تحركنا من أساس الحصار المفروض على العدو غزة.

داود أوغلو: وهل القتلى أعداء؟

باراك: توجد صواريخ كثيرة. ولقد تعرض شعبنا لهذه الاعتداءات من قبل. ونحن مختلفون مع حماس. ليست لدينا مشكلة مع عزة.

داود أوغلو: وهل القتلى وجهوا صواريخ تجاهكم. كيف استطعتم قتلهم. إن تركيا ليست أي دولة. تركيا لديها من القوة ما تحمي به مواطنيها.

باراك: نحن نحترم لأقصى درجة تركيا، والدور الذي تقوم به.

داود أوغلو: أي احترام هذا؟ وأنتم تقتلون أبنائنا في المياه الدولية. لا يمكن لأي شخص أن يمس مواطنينا. إنكم تناضلون منذ خمس سنوات من أجل جندي إسرائيلي واحد. ومواطنونا بالنسبة لنا أيضا مهمين. وعليكم التعامل معهم باحترام.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"