سفينتا "مريم" وناجي العلي" تقلان شخصيات اعتبارية وتحملان مساعدات طبية لاهالي غزة..

سفينتا "مريم" وناجي العلي" تقلان شخصيات اعتبارية وتحملان مساعدات طبية لاهالي غزة..


دحض رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار النائب المستقل جمال الخضري المزاعم الإسرائيلية بوجود شخصيات عدائية علي متن السفينتين اللبنانيين، والتي تحاول تسويقها على العالم.

وبين الخضري، أن السفينتين تحمل على متنها مساعدات طبية مثل أجهزة غسيل الكلى والأدوية لمعالجة مرضى السرطان، وللأطفال والنساء.

وأكد ـأن سفينتي "مريم" و"ناجي العلي" تقلان متضامنات وراهبات أمريكيات وشخصيات أمريكية اعتبارية حيث أن سفينة "مريم" تقل خمسين متضامنا بينهم خمس راهبات أمريكيات، إلى جانب أوروبيات ومتضامنات من جنسيات مختلفة في حين تقل سفينة "العلي" على متنها متضامنين مختلفة جنسياتهم بينهم 12 شخصية أمريكية تقلدت مناصبة رفيعة سابقة في المؤسسة الأمريكية.

وأشار إلى أن السفينتين تسيرهما مؤسسة فلسطين الحرة برئاسة ياسر قشلق، في حين تدعم سفينة "العلي" مؤسسة "cna" الأمريكية التي تضم في عضويتها 28 ألف عضو يدعمون القضية الفلسطينية، بينهم أعضاء كونجرس أمريكي.

تل ابيب تبلغ الأمم المتحدة عزمها اعتراض سفينة "مريم"..

هذ وكانت اسرائيل سلمت الامم المتحدة رسالة تحدثت فيها عن ما وصفته بـ " حقها" بان تقوم باعتراض سفنينتي المساعدات اللبنانية " مريم" و "ناجي العلي" لنقل المساعدات الى قطاع غزة المحاصر.

ونقلت القناة الثانية ان مندوبة إسرائيل في الأمم المتحدة، غابريلا شاليف سلمت الرسالة الى الأمين العام للامم المتحدة، بان كي مون وجاء فيها ان اسرائيل " ستعترض وبكل الوسائل اللازمة أي سفينة تخطط للإبحار من لبنان إلى غزة لنقل المساعدات" ..
وقالت شاليف في رسالتها إن للمنظمين " صلات محتملة بحزب الله وأعمالهم محل شك..وان كانوا يعلنون انهم ينوون تقديم مساعدات للقطاع، لكن لا يمكن استبعاد احتمال تهريب ارهابيين على متن السفينة واسلحة.."

تجدر الاشارة الى ان "حزب الله" كان اعلن في بيان له أن الحزب لا علاقة له بسفينة المساعدات "مريم" التي ستبحر من لبنان إلى غزة، معللاً ذلك بالحرص على عدم إعطاء إسرائيل ذريعة لمهاجمة السفينة...

توقعات اسرائيلية بان تنطلق السفن يوم الاحد..

وكانت صحيفة "هآرتس" ذكرت امس الجمعة أن التعليمات التي تلقاها الجيش الاسرائيلي من القيادة السياسية هي وقف السفن اللبنانية المتجهة لغزة، وعند الحاجة في ظل استخدام القوة.

وقالت الصحيفة إنه لا معلومات متوفرة ومؤكدة لدى أجهزة الامن عن موعد انطلاق السفن، فتصل من لبنان تقارير متضاربة في هذا الشأن. وقالت مصادر أمنية لـ "هآرتس" ان الفرضية الاكثر منطقية هي ان تنطلق السفن يوم الاحد، ولكن الامور قد تتغير. وشددت على أنه اذا ما اصطدم مقاتلو الوحدة البحرية بمقاومة على السفن اللبنانية، فانهم سيستخدمون اساليب متشابهة جدا مع تلك التي استخدموها على سفينة "مرمرة" التركية في 31 ايار.

وحسب هذه المصادر، فان "الان ايضا بعد كل الاقوال والانتقادات، لم تتبلور طريقة بديلة لوقف السفن. اذا كان لدى احد ما حل آخر، فمن الافضل أن يقوله الان".

أ ف ب / بتصرف

اقيمت صلاة في بلدة مغدوشة في جنوب لبنان بعد ظهر الخميس "من اجل مباركة سفينة مريم" التي يفترض ان تقل نساء وادوية وتتجه "قريبا" الى قطاع غزة بهدف كسر الحصار الاسرائيلي المفروض عليه، بحسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وتجمعت عشرات النساء المسيحيات والمسلمات في مغدوشة قرب صيدا، اكبر مدن جنوب لبنان، حيث اقيم قداس داخل مغارة طبيعية في مقام ديني مسيحي يحمل اسم "سيدة المنطرة"، وهو مكان يروى ان مريم العذراء انتظرت فيه ابنها يسوع المسيح قبل الفي عام خلال جولة تبشيرية له.

وترأس القداس راعي ابرشية صيدا للروم الكاثوليك ايلي حداد الذي قال في عظته "ابارك رحلة النساء الى غزة، وهي رحلة مريمية. مريم ستكون مرافقة امينة لكل من يتكل عليها، ونعتبرها حامية عن كل مظلوم".

وكانت منسقة اللجنة التحضيرية للرحلة سمر الحاج دعت رجال الدين من كل الطوائف الاسلامية والمسيحية الى الصلاة على نية السفينة. وانضم الى النساء عدد من المتضامنين معهن من ابناء الجنوب.

وقالت المتحدثة باسم الرحلة ريما فرح لوكالة فرانس برس ان "المشاركات في الرحلة مصرات على المضي قدما، وسلاحنا الايمان بمريم العذراء والانسانية"، مشيرة الى ان السفينة ستنقل ادوية وان "التحرك مستمر حتى فك الحصار عن غزة وفتح البحر".

وشكرت سمر الحاج من جهتها "التهديدات الاسرائيلية لانها ساهمت في اصرار السيدات على القيام بالرحلة"، مشيرة الى ان السفينة "باتت جاهزة (...) ونحن لا نخشى الاسرائيليين".

وحذرت الاسرائيليين قائلة "لا تكرروا خطيئة السفينة التركية "مرمرة".

واوضحت ريما فرح ان هناك طلبات كثيرة من دول عدة للمشاركة في الرحلة، وان هناك نساء من مصر وسوريا والكويت ومن دول اوروبية مختلفة واربع من الولايات المتحدة الاميركية.