إعتقال 18 ناشط سلام وفلسطينيين في مظاهرة ضد جدار الفصل العنصري

إعتقال 18 ناشط سلام وفلسطينيين في مظاهرة ضد جدار الفصل العنصري

ذكرت مصادر إسرائيلية أن الشرطة قامت بإعتقال 18 ناشط سلام وفلسطينيين في قرية بدرس قرب رام الله، لإشتراكهم في مظاهرة ضد بناء جدار الفصل العنصري.

وجاء أن الشرطة تدعي بأن المتظاهرين قاموا برشقها بالحجارة. في حين أكد المتظاهرون أن المظاهرة كانت سلمية وهادئة، وأن الشرطة لجأت إلى إستخدام العنف تجاه المتظاهرين.
وجاء أن أحد سكان مدينة بيت لحم قد أصيب عندما أطلق عليه الجنود النار قبل إعتقاله .
من جهة اخرى اعتقلت الشرطة الاسرائيلية مساء اليوم، ناشطين يساريين اسرائيليين للاشتباه بقيامهما بكتابة شعارات ضد مسؤولين اسرائيليين في القدس.

وتشتبه الشرطة بقيامهما بكتابة شعارات ورسم "لوحة هدف" ضد رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون ورئيس اسرائيل، موشيه كتساب، ووزير المالية بنيامين نتنياهو في شارع بضاحية رحافيا بالقدس الغربية.

واعتقلت الشرطة في وقت سابق ناشط يساري، وهو طالب في الجامعة العبرية في القدس، للاشتباه بقيامه برسم لوحة هدف وفيها اسهم تشير الى مواقع بيوت المسؤولين الاسرائيليين.

وقالت مصادر الشرطة ان الشاب اعترف بالتهم المنسوبة اليه خلال التحقيق معه. وبعد ذلك ببضع ساعات تم القبض على الناشط الثاني، الذي سلم نفسه للشرطة برفقة محاميه، واعترف بالتهم المنسوبة اليه.

وافاد موقع يديعوت احرونوت نقلا عن احد الناشطين قوله في اثناء التحقيق انه كتب شعارات في مدن اسرائيلية اخرى "انطلاقا من دوافع ايديولوجية يسارية".

وتنوي الشرطة احضار الناشطين الى المحكمة في وقت لاحق لتمديد اعتقالهما.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018