بمناسبة مرور 20 عاما على زوال "جدار برلين" : المتظاهرون في نعلين يحطمون جزءا من الجدار العنصري

بمناسبة مرور 20 عاما على زوال "جدار برلين" : المتظاهرون في نعلين يحطمون جزءا من الجدار العنصري

أخذت الاحتجاجات الأسبوعية التي يقوم بها أهالي قرية نعلين ومتضامنون أجانب منذ خمس سنوات ضد جدار الفصل العنصري، الجمعة، " شكلا مختلفا حيث قام المتظاهرون بإعطاب جزء من الجدار العنصري".واختارت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار أن تكون المسيرة هذا الأسبوع بمناسبة مرور عشرين عاما على سقوط جدران برلين، للتأكيد على أن جدار الفصل في فلسطين سوف يهدم كما هدم جدار برلين.

وأوضحت اللجنة أن الفعالية القادمة ( يوم الجمعة المقبل) ستكون بمناسبة مرور خمس سنوات على استشهاد أبو عمار .

ورفع المتظاهرون مجسما لجدار كُتب عليه " مثلما هُدم الجدار في برلين سيهدم في فلسطين" وقد وضعوا هذا المجسم على الجدار داخل البوابة حيث قام جنود الاحتلال بتحطيمه.

وأصيب خلال التظاهرة العشرات بحالات الاختناق جراء استنشاقهم لقنابل الغاز المسيل للدموع التي استخدمها جنود الاحتلال الإسرائيلي في قمعهم للمسيرة التي شارك فيها بالاضافة الى أهالي بلعين، مجموعة من المتضامنين الدوليين ونشطاء سلام إسرائيليين، وقد رفعوا الأعلام الفلسطينية واليافطات المنددة بالاحتلال وسياسته العنصرية من بناء للجدار والمستوطنات ومصادرة الأراضي واعتقال وقتل الأبرياء، ونصب الحواجز وإغلاق الشوارع.

ونقلت المصادر الإسرائيلية عن المتحدث باسم جيش الاحتلال قوله إن " قوة من سلاح الهندسة في الجيش قدمت الى المكان وباشرت بإصلاح الجزء الذي تضرر من الجدار ".