القدس : المحامي قيس ناصر يقدم محاضرة بعنوان " الفلسطينيون غير موجودين في التخطيط الاسرائيلي "

القدس : المحامي قيس ناصر يقدم محاضرة بعنوان " الفلسطينيون غير موجودين في التخطيط الاسرائيلي "

قدم المحامي قيس يوسف ناصر ، قبل ايام ، محاضرة مهنية حول التخطيط الاسرائيلي في القدس وذلك خلال المؤتمر القطري لمنظمة المخططين في اسرائيل الذي عقد في الجامعة العبرية في القدس.
وقد دعي المحامي قيس ناصر للمؤتمر بعد ترشيحه للمؤتمر من قبل جمعية "بمكوم- مخططين لاجل حقوق التخطيط"، لتقديم محاضرة بعنوان "الفلسطينيون غير موجودين في التخطيط الاسرائيلي".
وشرح المحامي قيس ناصر في محاضرته أن "التخطيط الاسرائيلي في القدس يغيّب المواطنين الفلسطينيين، بل أن مؤسسات التخطيط تحرك التخطيط الحكومي في القدس وكأن المواطنين الفلسطينيين غير موجودين".
واشار المحامي قيس ناصر في هذا المجال الى وثائق اسرائيلية رسمية كالمخطط الهيكلي القطري والمخطط اللوائي للواء القدس والمخطط الهيكلي المحلي لمدينة القدس والمحلية في القدس، والتي نصت كلها على تحويل القدس مركزا للشعب اليهودي في العالم وتجاهلت وجود الفلسطينيين في المدينة، بل ان هذه المخططات وضعت برامج لتحديد التزايد السكاني للفلسطينيين في القدس وللحفاظ على أغلبية يهودية في المنطقة، مثل توسيع المستوطنات والتمهيد لاقامة مستوطنات جديدة من جهة، والحد من توسع الاحياء والبلدات الفلسطينية من جهة اخرى.
التخطيط في القدس.
كما شرح المحامي قيس ناصر في محاضرته أن "التخطيط في القدس يعدّ ويحرك دون إعطاء السكان الفلسطينيين الفرصة الحقيقية والكاملة للاعتراض على هذا المخططات وابداء رأيهم في التخطيط الذي يؤثر على احيائهم وبلداتهم، بل ان هذه المخططات الاسرائيلية تودع دائما بعد ان وصلت الى مراحل متقدمة وبعد ان اصبحت امرا واقعا غير قابل للتغيير، على نحو يجعل إجراءات استماع اعتراضات السكان الفلسطينيين لهذه المخططات أمرا شكليا فارغا".
وقد مثّل المحامي قيس ناصر ادعاءاته المذكورة من خلال قضية شق الشارع السريع في حي بيت صفافا، مشيرا الى أن "مخطط الشارع لا يخدم أهالي بيت صفافا على الاطلاق بل هو مخطط استيطاني من الدرجة الاولى لأنه يهدف الى ربط المستوطنات شمال القدس مع المستوطنات الواقعة في الجنوب وحتى مستوطنات الخليل. كما ان اعمال انشاء الشارع بدأت دون اعطاء السكان الحق الاساسي بالاعتراض على المشروع وذلك لان بلدية القدس لم تودع اي مخطط هيكلي تفصيلي جديد للشارع، ليبدأ المشروع وكأن اهالي القرية غير موجودين". وفي هذا السياق أشار المحامي قيس ناصر الى "رسالة رئيس بلدية القدس السابق تيدي كولك بخصوص مخططات الشوارع في بيت صفافا، والتي اكتشفها المحامي ناصر خلال نضاله القضائي ضد الشارع، والتي اعلن السيد كولك بها بكل صراحة ان بلدية القدس ما كانت لتفعل بحي بيت صفافا ما فعلت لو كان حي بيت صفافا يهوديا".
هذا ولاقت محاضرة المحامي قيس ناصر تقديرا واسعا من الجمهور، من مخططين واكاديميين ورجال قانون.
وقد عبّر المحامي قيس ناصر عن اهمية المؤتمر "الحديث عن مؤتمر سنوي لمنظمة المخططين في اسرائيل وهي من المنظمات المهنية الهامة جدا في اسرائيل. أوصلت من خلال محاضرتي رسالة هامة حول معاناة الفلسطينيين في القدس والتعامل التعسفي معهم من قبل مؤسسات دولة اسرائيل، وهي تخالف الصورة التي تحاول مؤسسات التنظيم ترويجها للمخططين والجمهور العام في اسرائيل".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018