بروفايل: محمد اشتية المُكلّف بتشكيل الحكومة الفلسطينيّة الجديدة

بروفايل: محمد اشتية المُكلّف بتشكيل الحكومة الفلسطينيّة الجديدة
اشتية (نشطاء - تويتر)

كلف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، محمد اشتية، بتشكيل حكومة جديدة، وهو مفاوض سابق، وأكاديمي، واقتصادي، شغل مناصب متعددة في حركة فتح، والسلطة الفلسطينية، وكان قد انتُخِب في عام 2009، عضوا في اللجنة المركزية لفتح، وأعُيد انتخابه في عام 2016، عضوا في اللجنة، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وبرز اشتية، كعضو في وفد منظمة التحرير الفلسطينية إلى مفاوضات مدريد ومباحثات واشنطن والمفاوضات الاقتصادية مع إسرائيل، ورغم مشاركته في عدة مؤتمرات ومفاوضات دوليّة، إلا أن اسمه ارتبط بحركة فتح، والأعمال الاقتصادية داخل الأراضي الفلسطينية.

ورغم كون اشتية، الذي وُلد في قرية تل، بمحافظة نابلس، عام 1958، عضوًا في حركة فتح، إلا أنه لم يُعرَف عنه الدخول في أي مناكفات سياسية مع أي فصيل فلسطيني، وخاصة في ظل الانقسام.

تلقى اشتية تعليمه الدراسي في قريته، ثم انتقل الى جامعة بيرزيت، القريبة من رام الله، ليحصل على درجة البكالوريوس في تخصص الاقتصاد وإدارة الأعمال في 1981، وحصل على درجتَي الماجستير والدكتوراه من جامعة "ساسيكس/ معهد الدراسات التنموية"، برايتون، في بريطانيا.

وعمل اشتية مساعد بحث، في مركز أبحاث جامعة بيرزيت بينَ عامَي 1981 و1983، ومحررا لقسم المواضيع العربية في جريدة الشعب اليومية (القدس)، ومحاضرا في دائرة الاقتصاد بجامعة بيرزيت، وعميدا لشؤون الطلبة حتى عام  1994.

وتولى عددا من المناصب الرسمية في منظمة التحرير الفلسطينية، والسلطة الفلسطينية منذ تأسيسها، وعُيِّن سكرتيرا للجنة الانتخابات الفلسطينية، ووزيرا للأشغال والإسكان بين عامَي 2005 و2009، ورئيسا للمجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار (بكدار)، منذ عام 1996.

وترأس الوفد الفلسطيني للمفاوضات المتعددة حول التعاون الاقتصادي الإقليمي؛ (التجارة، المالية، البنية التحتية، والسياحة)، كما شارك في إطلاق مفاوضات الحل النهائي في واشنطن عام 2010، واستقال من طاقم المفاوضات عام 2013ـ ليترأس بعدها، وتحديدا في العام الجاري اجتماعات المؤتمر الاقتصادي والاجتماعي لمجموعة الـ77 والصين.

ويترأس اشتية، مجلس أمناء الجامعة العربية الأميركية في مدينة جنين، شمالي الضفة، كما شغل عددا من المناصب المجتمعية.

يُذكرُ أن اشتية ألف نحو 30 كتابا باللغتين العربية والإنجليزية في؛ السياسية، والاقتصاد، والإسكان، والتنمية، ونشر مجموعة قصص قصيرة بعنوان "إكليل من شوك"، كما شارك في العديد من المؤتمرات والحوارات التي تتناول المواضيع الإقليمية والأكاديمية والسياسية والتنموية على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي.

وكانت اللجنة المركزية لحركة فتح، في وقت سابق، أوصت بتشكيل حكومة فصائلية سياسية من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وشخصيات مستقلة، مبررة الدعوة بـ"تعثر ملف المصالحة مع حركة حماس"، وفي ضوء ذلك، قبل عباس، استقالة حكومة الوفاق الوطني، وكلفها بتسيير الأعمال.