لماذا أعادت السُّلطة السفيرين الفلسطينييْن إلى الإمارات والبحرين؟ 

لماذا أعادت السُّلطة السفيرين الفلسطينييْن إلى الإمارات والبحرين؟ 
من التوقيع في واشنطن (أ ب)

أعلن مسؤول فلسطيني عودة السفيرين الفلسطينيين إلى أبو ظبي والمنامة، في ذات اليوم، الذي استضافت فيه العاصمة الإماراتية، قمة ثلاثية: أردنية-إماراتية-بحرينية، ورأى محللان سياسيان فلسطينيان، في قراءتهما لدوافع القرار، أن القيادة الفلسطينية تجاوزت "مرحلة الصدمة" من التطبيع، وباتت مقتنعة بعدم جدوى "فتح أية معارك مع دول عربية".

وفي 13 آب/ أغسطس، استدعت وزارة الخارجية الفلسطينية، سفيرها في أبو ظبي للتشاور؛ ثم في11 أيلول/ سبتمبر، استدعت سفيرها في المنامة، وذلك احتجاجا على تطبيع البلدين علاقتهما مع إسرائيل، ليعلن مسؤول مساء الأربعاء الماضي، أن قرارا صدر من الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بإعادة السفيرين؛ عصام مصالحة إلى الإمارات، وخالد عارف إلى البحرين.

ورجّح المحللان السياسيان؛ حنا عيسى وعادل شديد، توجّه السلطة الفلسطينية إلى "التعايش والتكيف مع هذا الواقع، الذي قد يمتد فيه قطار التطبيع لدول أخرى، في وقت لا تملك فيه القيادة الفلسطينية أي أوراق ضغط لوقفه".

وفي 13 آب/ سبتمبر الماضي أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات، وفي 11 آب/ سبتمبر أعلن عن تطبيع البحرين مع إسرائيل، وتوُّج الإعلانان بتوقيع اتفاقي التطبيع يوم 15 أيلول/ سبتمبر الماضي.

وفي 23 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي أعلنت وزارة الخارجية السودانية تطبيع العلاقات مع إسرائيل، دون أن يتم استدعاء السفير الفلسطيني في الخرطوم، لتكون بذلك الدولة العربية الخامسة التي تطبع علاقتها مع إسرائيل بعد الإمارات والبحرين (2020) والأردن (1994) ومصر (1979).

حنا عيسى (وفا)

"الطرف الفلسطيني في مأزق حقيقي"

ونقلت وكالة "الأناضول" للأنباء، عن الدبلوماسي الفلسطيني السابق، وأستاذ القانون الدولي، حنّا عيسى، قوله إن اتفاقية فيينّا لعام 1967 "تُجيز للدول في حال وجود إشكالية ثنائية في قضية أو نزاع أو اختلاف ما، أن تستدعي سفيرها للتشاور معه".

وذكر عيسى أن هذا ما جرى مع فلسطين، الدولة غير العضو في الأمم المتحدة، التي استدعت سفيرها في الإمارات ثم البحرين بعد إعلانهما تطبيع العلاقات مع إسرائيل، موضحا أن استدعاء السفراء لا يعني –في العُرف الدبلوماسي- قطع العلاقات مع الدولة الأخرى "بل إلى حين ترتيب الأمور، ومع عودة العلاقات لمسارها بتوافق الدولتين، يعود السفير نفسه أو يتم استبداله".

وأضاف أن عودة السفيرين الفلسطينيين "تعني سياسيا عودة الأمور لطبيعتها والعلاقات الثنائية لمجراها الطبيعي لا يشوبها خلل".

وربط عيسى بين الاجتماع الثلاثي (الإماراتي-الأردني-البحريني) في أبو ظبي، وقرار القيادة الفلسطينية عودة السفيرين، قائلا: "تم التأكيد في الاجتماع الثلاثي على أن القضية الفلسطينية قضية العرب المركزية، وضرورة الانسحاب الإسرائيلي حتى حدود الرابع من حزيران 67، مع التمسك بالمبادرة العربية للسلام المعلنة عام 2002، وهذا مطلب فلسطيني"، إلا أنه أوضح أن "الطرف الفلسطيني في مأزق حقيقي نتيجة اتفاقيات التطبيع التي جرت، وبات مقتنعا أن دول العالم، بما في ذلك الدول العربية، تتعامل مع الملف الفلسطيني بازدواجية: تقول إنها مع الشرعية الدولية، رغم وجود التطبيع".

من الاجتماع الثلاثي (وام)

وأضاف عيسى: "اعتراف الدول العربية بأن حلّ القضية الفلسطينية يتمثل بإقامة الدولة الفلسطينية والتأكيد على قرارات الشرعية الدولية، يعني أن العرب بالنسبة للفلسطينيين -رغم وجود التطبيع- تبنوا القضية الفلسطينية، فتداركت القيادة الفلسطينية الأمور وأعادت السفيرين".

وعقد ملكا الأردن، عبد الله الثاني، والبحرين، حمد بن عيسى، وولي عهد الإمارات، محمد بن زايد، اجتماعا بدعوة من الأخير في العاصمة أبو ظبي، يوم الأربعاء الماضي، في لقاء بحث ضرورة تحقيق "السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين الذي يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من حزيران/ يونيو عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية".

"السّلطة غير معنية بالصدام"

بدوره، قال المحلل السياسي، عادل شديد، إن السلطة الفلسطينية "وصلت إلى قناعة بأن الدول العربية مستمرة في التطبيع، وأن دولا أخرى ستلحق بها، دون أن يهمها الموقف الفلسطيني".

وأضاف: "السلطة من جهتها، لا تملك أوراق ضغط على الدول المطبعة وغير معنية بالصدام معها".

وذكر شديد أن مبرر السلطة الوحيد في إعادة السفيرين هو "عدم خدمة إسرائيل في الذهاب باتجاه الاشتباك مع الدول العربية، وبالتالي التكيف مع هذا الواقع".

عادل شديد

وأضاف أن "استدعاء السفيرين بداية، كان ردة فعل، يعكس حالة غضب ومفاجأة، ولم يُستشر في القرار لا مؤسسات السلطة ولا مؤسسات حركة فتح ولا مؤسسات منظمة التحرير، بل مجموعة حول الرئيس قرروا استدعاء السفيرين".

وقال إن "الدول العربية لم تعد تأبه أو يعنيها الموقف الفلسطيني، وبالتالي فإن الجانب الفلسطيني لا يريد الذهاب باتجاه معارك مصيرها الفشل".

وتابع: "الجانب الفلسطيني بات مقتنعا أيضا أن معركته وتناقضه مع إسرائيل ومن يدعمها، وليس من مصلحته الدخول في صدام مع الدول العربية".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص