"شعب تحت الاحتلال" تقرير رسمي فلسطيني يستعرض الانتهاكات الاسرائيلية

"شعب تحت الاحتلال" تقرير رسمي فلسطيني يستعرض الانتهاكات الاسرائيلية

اصدرت دائرة العلاقات القومية والدولية في منظمة التحرير الفلسطينية، العدد الثالث من نشرتها "شعب تحت الاحتلال" استعرضت فيه اخر الأوضاع على الساحة الفلسطينية والانتهاكات الاسرائيلية لحقوق الانسان الفلسطيني. وننشر فيما يلي نص النشرة كما وصلنا في البريد الألكتروني، مساهمة في اطلاع الرأي العام المحلي والدولي على ما يعانيه شعبنا الفلسطيني تحت وطأة الاحتلال الاسرائيلي.
لما كانت الانتخابات احدى الركائز الاساسية للديمقراطية والحرية ،فقد اصر الشعب الفلسطيني على ممارسة حقه في الانتخاب والاحتكام الى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس السلطة الوطنية واعضاء المجلس التشريعي، رغم العراقيل والمعوقات التي وضعها الاحتلال لافشالها ، فكانت انتخابات الرئاسة وانتخابات الهيئات المحلية، والتي جرت بمسؤولية عالية، خرج منها الشعب الفلسطيني منتصرا، ومثبتا للعالم بانه شعب جدير بالاحترام يستحق الحياة قادر على ان يحكم نفسه بنفسه دون وصاية من احد .

وكان دخول المرأة ومشاركتها في الانتخاب والترشيح نقله هامة في تاريخ الشعب الفلسطيني، حيث حصلت في مواقع متعددة على اعلى الاصوات وتقلدت رئاسة بعض المجالس المحلية، كما كفل لها القانون الانتخابي الجديد مكانة مضمونة في انتخابات المجلس التشريعي.

ان ايمان الشعب الفلسطيني بالتعددية السياسية عمق اصراره على اجراء انتخابات المجلس التشريعي، رافضا في الوقت نفسه اي تدخل خارجي في العملية الديمقراطية مؤكدا حق كل فلسطيني في ممارسة حقه الانتخابي وانتخاب من يراه مناسبا للتعبير عن قضاياه وهمومه واجراء الاصلاح وبناء دولة المؤسسات التي تسود فيها سلطة القانون وتحقق الامن والرفاه للمواطن.

وقد اكد الشعب الفلسطيني عبر قيادته السياسية المنتخبة وقيادة فصائله المختلفة ومؤسسات المجتمع المدني عن رغبته الاكيدة في توفير كافة الاسباب لانجاح العملية الانتخابية.

اننا اذ نناشد دول العالم للضغط على حكومة اسرائيل لمنعها من التدخل في العملية الانتخابية، نتطلع الى تلك الدول الصديقة لمساعدة الشعب الفلسطيني في تعزيز الديمقراطية التي هي اصيلة ومتجذره في صفوفه ، عبر تحقيق التنمية الشاملة واقامة مشاريع تنموية ُتشغل العاطلين عن العمل وتقلل نسبة الفقر ، ونطالبها بالمضي في مساعيها من اجل انهاء الاحتلال ليتمكن الشعب الفلسطيني من نيل حريته واستقلاله وبناء دولته المستقلة ، وحتى تتحقق سبل النجاح للعملية التنموية .
واصلت قوات الاحتلال سياستها الحربية تجاه الشعب الفلسطيني حيث شنت تلك القوات غارات جوية باتجاه قطاع غزة مما اوقع العديد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين وفي الوقت نفسة اجتاحت العديد من المدن والقرى والمخيمات في الضفة الغربية ونفذت عمليات اغتيال واعتقال و شددت اجراءاتها في تقييد حرية الحركة بين المدن.

ففي الفترة بين 29/9/2000 ، وحتى 31/10/2005 ، قتلت قوات الاحتلال 3894 فلسطينيا ،بينهم 766من الاطفال و267 من النساء ، و344 من قوى الامن الفلسطيني و 357 نتيجة عمليات اغتيال و136 من المرضى على حواجز الاحتلال العسكرية و58على ايدي المستوطنين و9 من الصحافيين و220 من ابناء الحركة الرياضية الفلسطينية و6 من الاجانب وفرق التضامن الدولية.

وخلال تلك الفترة اصيب 35101 فلسطينيا بجراح مختلفة بينهم 7500 اصيبوا بعاهات دائمة معظمهم من الاطفال والشباب.
واعتقلت قوات الاحتلال ما يزيد عن 30 الف فلسطيني ،بقي منهم في سجون الاحتلال 8600 اسير ، والحقت تلك القوات الخراب في نحو 65365 الف منزل ،بينما دمرت بشكل كلي 7638 منزلا وشردت ساكنيها في العراء(حسب احصاءات الجهاز المركزي الفلسطيني-pcbs.gov.ps).

اما الثروة الزراعية والتي يعتمد عليها الفلسطينيون كمصدر اساسي في دخلهم، فقد الحقت بها ممارسات الاحتلال تدميرا وخسائر فادحة وخاصة اشجار الزيتون ،حيث اقتلعت واحرقت وجرفت ما يزيد عن المليون شجرة وغرسة ونبتة .

ومن اجل اقامة المستوطنات وتوسيع القائم منها وبناء جدارالضم والتوسع ،فقد صادرت قوات الاحتلال بالقوة 290000 دونما منذ 29/3/2003.

ونتيجة لسياسة الاغلاق والحواجز التي منعت الفلسطينيين من التنقل بين المدن والقرى، وحالت دون وصولهم الى اعمالهم فقد وصل عدد العاطلين عن العمل الى نحو 272الف عاطل ،وزادت نسبة الفقر الى ان وصلت 72% داخل المجتمع الفلسطيني.

وخلال شهر تشرين الاول (اكتوبر) ،واصلت قوات الاحتلال اعتداءاتها على الانسان والارض الفلسطينية فقد قتلت 23 مواطنا بينهم 6 أطفال و14 في عمليات اغتيال واصابت 94 مواطنا اخر بجراح،اضافة الى 9 من المتضامنين الاجانب ،بينما اعتقلت تلك القوات 226 مواطنا بينهم 19 متضامنا اجنبيا،وحولت6 منازل الى ثكنات عسكرية وهدمت منزلا والحقت الضررب15 منزلا اخر ،فيما اقتلعت 360 شجرة مثمرة وصادرت 1483 دونما لبناء جدار الضم والتوسع ،وهنا نعرض نماذج لابرز تلك الانتهاكات :
4-10-2005 استشهدت هيفاء داوود هندية (37 عاماً) من نابلس ،عندما اطلق جنود الاحتلال النار عليها على حاجز حوارة جنوب نابلس ، مما أدى إلى أصابتها في ساقيها، وتركوها تنزف على الحاجز لمدة ساعة ونصف قبل أن تفارق الحياة.

9-10 اغتالت قوات الاحتلال معتز هلال درويش أبو زعرور (24 عاماً) من نابلس باطلاق الرصاص عليه من مسافة قريبة.

10-10 قتلت قوات الاحتلال كل :محمد سليمان عدوان (20 عاماً)، وبسام حسن أبو غرابة (15 عاماً)، وعيسى العمور(15 عاماً)، من دير البلح .

16-10اغتالت قوات الاحتلال نهاد أبو غانم (26عاماً) من برقين في جنين، باطلاق النار نحو السيارة التي كان يستقلها.

20-10 استشهد أكرم تيسير زعول (17 عاماً)من قرية حوسان غرب بيت لحم ، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي عند مدخل القرية.

22-10 استشهد عبد الله فرج التميمي (18 عاما)، من قرية دير نظام شمال غرب رام الله، برصاص جيش الاحتلال.

24-10 اغتالت قوات الاحتلال كل من لؤي السعدي من عتيل وماجد الأشقر (25 عاماً)، من قرية صيدا،في محافظة طولكرم.

28-10 ارتكبت قوات الاحتلال مجزرة جديدة بحق أبناء الشعب الفلسطيني عندما اطلقت طائرات حربية اسرائيلية صواريخ باتجاه سيارة مدينة في منطقة مكتظة بالمارة في غزة مما ادى الى استشهاد كل من : شادي مهنا(26 عاما)، ومحمد قنديل(48عاما)، محمد رميح الوحيدي (55 عاماً)، وفايز بدران (50عاماً)، ورامى عساف (16 عاماً)، وأكرم محمد أبو ناجي (14عاماً)،وصالح سليمان أبو ناجي (15 عاماً) واصابة 15 اخرين بجراح مختلفة.

28-10 اغتالت قوات الاحتلال ماجد مطط (27عاماً) من بيت حانون في قطاع غزة جراء قصف سيارته بصواريخ من الطائرت الحربية الاسرائيلية. ونتيجة للغارات التي نفذتها طائرات الاحتلال الحربية إصيب 59 مواطناً، بينهم 37 طفلاً، بحالات إضطرابات نفسية ومضاعفات الأمراض المزمنة.

31 -10اغتالت قوات الاحتلال كل من : محمد حسن زكارنة (29 عاما) وارشيد احمد توفيق كميل (21 عاماً) من بلدة قباطية /محافظة جنين ،بقصف المنزل الذي تواجدا فيه بالقذائف الصاروخية.
2-10 قال مارك أوت، المبعوث الأوروبي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط" موقفنا واضح، إننا قلنا وكررنا موقفنا، أنه حسب القانون الدولي فإن الأنشطة الاستيطانية غير قانونية، وإننا متفقون مع أعضاء اللجنة الرباعية على أن الاستيطان يجب أن يتوقف والمواقع العسكرية يجب أن تزال".

2-10 أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مقاطع جديدة من جدار الضم والتوسع بجانب زاوية مدرسة عناتا الثانوية الشمالية شمال شرق مدينة القدس، بارتفاع 9 أمتار، بما يوازي الطابق الثالث، حيث تم عزل الملعب عن المدرسة وتخريبه بالكامل.و تم منع الطلبة من الدخول إلى الملعب بعد إغلاق الجهة الشمالية، مما حرم 860 طالب من فرصة الاستراحة ومن النشاطات الرياضية في الملعب.

3-10منع جيش الاحتلال أصحاب المفاحم والمزارعين في بلدة يعبد / جنين ، من التوجه إلى أماكن عملهم جنوبي البلدة مما تسبب في حرق كميات كبيرة من الفحم الذي تحول إلى رماد.
3-10 أصدر جيش الاحتلال أمرا عسكرياً بالاستيلاء على 613 دونماً من أراضي المواطنين في بلدة دير غسانة /رام الله ، بغرض إقامة جدار الضم والتوسع عليها عليها.

5-10 اصدرت سلطات الاحتلال ثلاثة اوامر عسكرية تقضي بمصادرة 60 دونما من اراضي بلدات سبسطية والناقورة ودير شرف في محافظة نابلس ،بهدف تشكيل حزام حول مستوطنة شافي شمرون غير الشرعية.

5-10 سلمت قوات الاحتلال أهالي قريتي الجبعة وصوريف، في محافظة الخليل ، اخطارات بمصادرة 110 دونماً من اراضيهم من اجل بناء جدار الضم والتوسع.

12-10 قالت هينا جيلاني الممثلة الخاصة للامين العام للامم المتحدة " لقد سمح للضرورات الامنية الاسرائيلية بحرمان عدد كبير من الناس من حقوقهم الاساسية ،ويجب ان تجرى دراسة اعمق لهذه المسألة من قبل كافة المعنيين اذا ما اردنا الحفاظ على ادنى احترام لقواعد حقوق الانسان الدولية والقانون الانساني".

14-10أصابت قوات الاحتلال ثلاثة مواطنين واعتقلت أربعة من المتضامنين الأجانب الذين اشتركوا في تظاهرة سلمية منددة بجدار الفصل العنصري في قرية بلعين غرب مدينة رام الله
14- 10 تحت شعار "الجدار يقتل القيم الإنسانية" انطلقت المسيرة الاسبوعية في بلدة بلعين ، غرب رام الله للتنديد بجدار الضم والتوسع شارك فيها العشرات من أهالي القرية والبلدات المجاورة ومن نشطاء السلام الإسرائيليين والمتضامنين الأجانب.

17-10 اتخذ جيش الاحتلال خطوات جديدة وشدد من اجراءاته العقابية بحق المواطنين الفلسطينيين ،شملت منع السيارات المدنية الفلسطينية من التحرك على شوارع الضفة الغربية ، و إعادة نشر الحواجز على الطرقات الداخلية وفرض الحصار الداخلي على المدن الفلسطينية، ووقف كل المحادثات الجارية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، ووقف تسليم المسؤوليات الأمنية عن المدن للسلطة الفلسطينية.

18-10 قامت الجرافات الاسرائيلية بتجريف 24 دونماً واقتلعت حوالي 150 شجرة زيتون من أراضي قرية عزون عتمة، جنوبي مدينة قلقليلة.

23-10تظاهر العشرات من أنصار حركة "السلام الآن" الإسرائيلية في القدس، احتجاجاً على قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق شوارع الأنفاق أمام المواطنين الفلسطينيين.

وقد رفع المتظاهرون لافتات بلغات متعددة تضمنت شعارات مثل: "الدخول لليهود فقط"، و"ممنوع دخول غير اليهود"، و"ها أنت تدخل إلى شارع إبرتهايد".

وأكدت حركة السلام، في بيان لها وزعته خلال التظاهرة، أن إغلاق الشوارع أمام المواطنين الفلسطينيين واقتصار فتحها أمام حركة تنقل اليهود يحولها إلى شوارع فصل عنصرية وتفرقة وتمييز تبغضه كل القوانين والشرائع.

**استولت قوات الاحتلال والمستوطنون، على 700 دونم من الأراضي المحيطة بمستوطنتي "ناحل روتم" و"ناحل مسكوت"؛ المقامتين في وادي المالح في الأغوار الشمالية.
1-10-2005هاجم نحو 20 مستوطناً، المواطنين والمحال التجارية في حي القزازين وسط البلدة القديمة من الخليل، طالت بالتحطيم واجهة زجاجية لصالون حلاقة و محتويات بقالة.
3-10 قام مستوطنون من تجمع "كفارعتصيون" الاستيطاني بقطع 210 من اشجار الخوخ, الدراق, التين واللوز تعود لمواطنين من في قرية أرطاس، جنوب بيت لحم.

15-10 اعتدى مستوطنون من مستوطنة "إيتمار" غرب قرية بيت فورك، في محافظة نابلس، على منازل المواطنين بالحجارة والقنابل الحارقة، واحرقوا سيارة.

17- 10 اقدم المستوطنون في الخليل على احراق متجر يعود لعائلتي الجعبري وشبانة ولم تسمح قوات الاحتلال لبلدية الخليل باطفاء الحريق.

17-10 قام مستوطنو مستوطنة "روتم" المقامة في وادي المالح في الأغوار الشمالية شرق مدينة طوباس بضم أكثر من ألف دونم للمستوطنة و تسييجها بسياج حديدي شائك.
19 - 10 اعتدى مستوطنون من مستوطنة "ماعون" المقامة على أراض مصادرة شرق بلدة يطا جنوب الخليل على ممتلكات المواطنين في قرية التواني المجاورة .

19-10منع مستوطنو "قدوميم" ، مزارعي بلدة كفر قدوم شرقي قلقيلية من التوجه إلى أراضيهم لقطف ثمار الزيتون.
20-10أحرق مستوطنون نحو 200 شجرة زيتون في قرية سالم قرب نابلس.

25-10اقتحم مستوطنو "قدوميم"، قرية جيت شمال شرق قلقيلية واعتدوا على عدد من المواطنين ، وحطموا زجاج العديد من المركبات المارة على الطريق الرابطة بين قلقيلية ونابلس ً.
5-10-2005 اصدرت سلطات الاحتلال امرا عسكريا يقضي باغلاق الحرم الابراهيمي في مدينة الخليل امام المصلين المسلمين وفتحه امام اليهود لمدة ستة ايام. وفي 11-10 جددت قوات الاحتلال الاسرائيلي ، إغلاق الحرم الابراهيمي في وجه المصلين بالخليل، بذريعة تمكين المستوطنين من الاحتفال باعيادهم.

9-10 اجبرت قوات الاحتلال اهالي بلدة بيتا الفوقا، جنوبي نابلس،على اخلاء المسجد اثناء صلاة التراويح .
12-10 انهارت اجزاء من مبنى داخل اسوار المسجد الاقصى بسبب منع سلطات الاحتلال ترميم الاجزاء المهددة بالانهيار داخل ساحات المسجد ،ويتهدد الانهيار اقسام المصلى المرواني .

13-10 اغلقت قوات الاحتلال مسجد بلدة حوارة /نابلس ،وصادر الجنود على مفاتيحه حتى اشعار اخر.

19-10 اغلقت قوات الاحتلال الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة في وجه المصلين لمدة يومين.

19 -10 اقتحم العشرات من "أمناء جبل الهيكل" اليمينية المتطرفة ، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، الذي تحتفظ سلطات الاحتلال بمفاتيحه منذ العام 1967، بمرافقة العشرات من شرطة الاحتلال الإسرائيلية.

28-10 منعت قوات الاحتلال الاف المصلين المسلمين من الوصول الى المسجد الاقصى لاداء صلاة الجمعة الاخيرة من رمضان واستخدت خراطيم المياه والقنابل الغازية المسيلة للدموع والقنابل الصوتية، في محاولة منها لمنع المصلين من الدخول.

تتعرض مدينة القدس المحتلة لعمليات تهويد منظمة من اجل افراغ المدينة من سكانها الاصليين واحلال المستوطنين مكانهم ومن هذه الممارسات :

-التطهير العرقي في المدينة ،عبر زيادة التعقيدات في اجراءات العلاج والتعليم وفرض ضرائب باهضة ومنع البناء ومنع تسجيل الاولاد في بطاقات الوالدين.

-سلب ونهب الأراضي فسلطات الاحتلال تمنع المقدسيين من استعمال 86 % من أرضهم عبر وضعها تحت تصنيفات مختلفة ،" أملاك الدولة، أملاك غائبين ، بناء مستوطنات 56 % ، أراضي مصنفة خضراء 42% ، أراضي للاغراض العامة ". وبنى الاحتلال 16 مستوطن وعشرات البؤر الاستيطانية، والتي تحتوي على أكثر من 70,000 وحدة سكنية و تستوعب اليوم حوالي 200.000 مستوطن يهودي في القدس المحتلة. جمعية الدراسات العربية –مركز ابحاث الاراضي http://www.lrcj.org/
-اغلاق 15 مركز وجمعية ونادٍ اهلي بعضها للمرة الرابعة والخامسة والسادسة ومن بينها مركز أبحاث الأراضي و جمعية الدراسات العربية وبيت الشرق .

-تخترق مجاري القدس الغربية أحياء مأهولة بالسكان في القدس الشرقية في منطقة الشيخ جراح وواد الجوز وسلوان و السواحرة ، وتمثل مكرهةً صحية تلوث الهواء والمزروعات.

-خلال العام 2005 هدمت قوات الاحتلال 100 منزل في مدينة القدس الشرقية بدعوى عدم الحصول على تصريح بناء وشردت 360 مواطنا من ساكنيها ، وأكد مركز أبحاث الأراضي التابع لجمعية الدراسات العربية، أن عمليات الهدم تمت تحت حجج واهية. واوضح المركز" أن سلطات الاحتلال تضع العراقيل، والإجراءات الإدارية والمالية والفنية، لتعطيل عملية حصول المواطنين على تراخيص بناء في المدينة المقدسة، بهدف إفراغها من سكانها، وإحلال المستوطنين اليهود بدلاً منهم، إضافة إلى سياسة مصادرة الأراضي من أصحابها الفلسطينيين".

7-10 اعتقلت قوات الاحتلال في قرية بلعين غرب رام الله ، 19 شخصاً، معظمهم من نشطاء السلام الإسرائيليين.

10-10 كشفت منظمة "جنود يكسرون الصمت" في بيان لها" أن الاحتلال يواصل استخدام المدنيين الفلسطينيين دروعاً بشرية خلال عمليات الدهم والاعتقال، رغم صدور قرار قضائي عن المحكمة العليا الإسرائيلية بتحريم ذلك".

11-10صادقت اللجنة الوزارية لشؤون سن القوانين الإسرائيلية، التي تترأسها وزيرة القضاء الإسرائيلية، تسيفي ليفني، على مشروع قانون يشرع خرق حقوق الأسرى الفلسطينيين، وتعميق معاناتهم في سجون الاحتلال.

13-10 يعاني الأسير وائل عبد الله الطحاينة 35 عاما من سيلة الحارثية / جنين، من إصابة بفيروس في العصب السابع الذي يغذي عضلات الوجه مما أدى الى مضاعفات أحدثت تشنجا في العين والأذن والفم في الجهة اليمنى من وجهه.ولم تقدم له إدارة المعتقل اية علاجات.
سادسا: انتهاكات بحق المؤسسات ..خاصة التعليم و...الصحة
05 -10-2005 اقتحمت قوات الاحتلال جامعة القدس المفتوحة في مدينة الخليل وقامت باقتياد 25 طالبا الى خارج مبنى الجامعة لأكثر من ساعتين وفتشتهم بطريقة مهينة.

5-10 منعت قوات الاحتلال طالبات مدرسة قرطبة الأساسية من الوصول إلى مدرستهن الواقعة في تل الرميدة وسط مدينة الخليل.

22-10 اعتدى مستوطنون في مدينة الخليل ، على طالبات مدرسة قرطبة الأساسية، القريبة من البؤرة الاستعمارية "بيت هداسا"، حيث هاجموا الطالبات والمدرسات بالحجارة والبيض الفاسد وعرقلوا وصولهن إلى المدرسة.

19-10 أجبرت قوات الاحتلال مئات الطلبة من مدرستي الإبراهيمية، والفيحاء الأساسيتين المجاورتان للحرم الإبراهيمي في الخليل على مغادرة مقاعد دراستهم.

19-10منعت قوات الاحتلال العشرات من تلاميذ المدارس من مواقع مختلفة في محافظة الخليل ، من الوصول إلى مدارسهم حيث نشرت العلديد من الحواجز العسكرية حول المدينة .
22-10 احتجزت قوات الاحتلال، العشرات من طلبة جامعة بوليتكنك فلسطين في الخليل ،وأخضعتهم لتفتيشات استفزازية بعد أن احتجزتهم لعدة ساعات.

7-10 منعت قوات الاحتلال 19 حالة مرضية، من السفر إلى الخارج لتلقي العلاج.وفي 14-10 منعت 15 حالة مرضية اخرى، من السفر للغرض نفسه.وفي 21-10 منعت 18 حالة مرضية من قطاع غزة من السفر إلى الخارج لتلقي العلاج وان خمسة اشخاص توفوا نتيجة المنع هذا.

25-10 حطمت التفجيرات التي تقوم بها الطائرات الحربية الإسرائيلية زجاج نوافذ مستشفى غزة الأوروبي والأسقف المستعارة التي بات سقوطها يهدد المرضى. ونتيجة لحالات الذعر والخوف اجهضت خمس مواطنات في مستشفيي الشفاء والعودة في قطاع غزة، وادخل 80 طفلا إلى مستشفيات غزة، بسبب هذه الغارات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018