اللجنة لمواجهة حصار غزة تؤكد على أن الحل لا يكون إلا بفك الحصار..

اللجنة لمواجهة حصار غزة تؤكد على أن الحل لا يكون إلا بفك الحصار..

أكدت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار على أن الحل الأمثل للشعب الفلسطيني لا يكون إلا بفك الحصار عن قطاع غزة المحاصر منذ عامين بشكل مشدد، وما عدا ذلك مسكنات.

وشدد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، في كلمة عبر الهاتف بمهرجان تضامني مع الشعب الفلسطيني نظمته الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع، اليوم الخميس 11-9-2008، على ضرورة عودة الحياة الفلسطينية إلى ما كانت عليه قبل فرض الحصار وفتح كافة المعابر، كحل نهائي لمعاناة الشعب الفلسطيني .

وشرح خلال كلمته لآلاف الجماهير الوضع في الأراضي الفلسطيني جراء الحصار، سواء في القطاع الذي يتعرض لإغلاق إسرائيلي محكم وتحكم في قوت وأرزاق المواطنين ومصيره، ويقتل مرضاه وجرحاه، إلى جانب العدوان، أو الحواجز المنتشرة في الضفة الغربية والعدوان، بالإضافة إلى الجدار ومحاولات تهويد القدس.

وبين أن اللجنة الشعبية ماضية في فعالياتها وأنشطتها في مواجهة الحصار، وأن هذه الأنشطة سواء الداخلية أو الخارجية هي الكفيلة بفك الحصار، داعياً إلى تصاعدها وتنوعها حتى كسر الحصار.

وأوضح أن الشعب الفلسطيني الذي يسطر ملحمة في الصمود والتحدي في ظل الحصار الذي يتشدد يوماً بعد يوم، يستمد قوته وصموده من تضامن الشعوب الغربية والعربية والإسلامية، ومد يد العون له ومساعدته.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"