بان كي مون يدعو إلى مواصلة العمل باتجاه تخفيف الحصار عن قطاع غزة..

بان كي مون يدعو إلى مواصلة العمل باتجاه تخفيف الحصار عن قطاع غزة..

رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الثلاثاء، بالاجراءات الإسرائيلية الأخيرة لتخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة، ودعا في الوقت نفسه الى مواصلة العمل في هذا الاتجاه.

وجاء في بيان صادر عن مكتب الأمين العام أنه "يرحب بالإجراءات التي أعلنتها الحكومة الإسرائيلية الهادفة الى زيادة أنواع وكميات مواد البناء التي تدخل قطاع غزة والتي مصدرها إسرائيل".

وبعدما أشار البيان إلى موافقة إسرائيل على تشييد 12 منشأة مدرسية وصحية تابعة للأمم المتحدة، شدد على أن الأمين العام "يرغب منذ زمن طويل بحصول تغيير كبير في الاستراتيجية المتبعة لتلبية حاجات سكان غزة".

وتابع البيان "لا بد الآن من إجراءات إضافية لتلبية هذه الحاجات وإفساح المجال أمام الأمم المتحدة لتسريع جهودها وتوسيعها".

وكرر بان كي مون أن "نهوضا كاملا للوضع في غزة لا يمكن أن يحدث من دول حل دائم يتطابق مع موجبات قرار مجلس الأمن 1860"، مضيفا أن الأمم المتحدة "ستواصل العمل لتحقيق هذا الهدف، وستتابع من كثب تطبيق الإجراءات التي سبق أن اتخذت".

ويدعو قرار مجلس الأمن الرقم 1860 الذي صدر في الثامن من كانون الثاني/يناير 2009 في أوج الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة، الى وقف فوري لإطلاق النار وإلى "إدخال المساعدات الإنسانية من دون عوائق" إلى القطاع.

يذكر في هذا السياق أن الفلسطينيين اعتبروا قرار الحكومة الإسرائيلية بتخفيف الحصار على أنه فاقد القيمة. وقالت السلطة الفلسطينية إنه غير كاف، وإن استمرار الحصار يخالف القانون الدولي ويعتبر عقوبة جماعية.

وقالت حركة حماس إن القرار الإسرائيلي محاولة للالتفاف على المطلب الدولي برفع الحصار، وأنه يهدف إلى تجميل الحصار وضمان شرعنته وتضليل الرأي العام الدولي من خلال إعطاء انطباع حول تخفيف الحصار.

وفي حينه قال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن المطلوب هو الرفع الكامل للحصار والسماح بحرية حركة البضائع والأفراد، مؤكدا على أن غزة بحاجة بشكل خاص إلى مواد البناء التي دعا إلى السماح بدخولها دون قيود.