منظمات غير حكومية: المجتمع الدولي "غدر" بأهالي غزة

منظمات غير حكومية: المجتمع الدولي "غدر" بأهالي غزة


اعتبرت مجموعة من 16 منظمة غير حكومية في تقرير نشر الثلاثاء في باريس ان الشعب الفلسطيني في قطاع غزة عاجز عن اعادة البناء بعد عام من العدوان الإسرائيلي المسمى "الرصاص المصبوب" وقد "غدر به" المجتمع الدولي.

وقالت المنظمات غير الحكومية عشية ذكرى بداية العملية العسكرية الاسرائيلية ان "المجتمع الدولي غدر بشعب غزة عبر عدم توصله الى ترجمة اقواله الى افعال من اجل انهاء الحصار (الاسرائيلي) لغزة الذي يمنع اعادة البناء".

واكدت هذه المنظمات، وبينها منظمة العفو الدولية-فرنسا واوكسفام-فرنسا وتحالف منظمات غير حكومية هولندية، ان "السلطات الاسرائيلية لم تسمح سوى بدخول 41 شاحنة محملة معدات بناء الى غزة منذ نهاية الهجوم منتصف كانون الثاني/يناير" 2009، "في حين يتطلب اصلاح الاضرار التي لحقت بالمنازل والبنى التحتية المدنية والخدمات العامة والمزارع والمؤسسات، آلاف" الشاحنات.

واورد هذا التقرير انه "يحظر على السكان المدنيين وكذلك على الامم المتحدة والمنظمات غير الحكومية استيراد معدات مثل الاسمنت او الزجاج، الا في عدد محدود جدا من الحالات".

واسفت المصادر نفسها لكون الحصار "ادى ايضا الى انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي والغاز والمياه مع انعكاسات كارثية على الحياة اليومية والصحة العامة".

ولفتت الى ان الحصار المطبق الذي بدأ في حزيران/يونيو 2007 ادى الى "تفاقم الفقر الى حد كبير وساهم في جعل 80% من السكان يعتمدون على المساعدة" الدولية.

وطالبت خصوصا وزراء الخارجية الاوروبيين والممثلة العليا الجديدة للشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ب"زيارة غزة والاطلاع بانفسهم على تأثير الحصار على السكان".


#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية