هل تنهي المباحثات التركية في غزة أزمة الطاقة؟

هل تنهي المباحثات التركية في غزة أزمة الطاقة؟
أزمة طاقة في قطاع غزّة (رويترز)

التقى وفد من وزارة الطاقة والموارد الطبيعية التركية، اليوم الثلاثاء، مسؤولين في سلطة الطاقة بقطاع غزة، لدراسة سبل حل أزمة الكهرباء المستمرة منذ 10 أعوام.

وعقد أعضاء الوفد، بحضور السفير التركي لدى فلسطين، مصطفى سارنتش، اجتماعا مطولا مع المسؤولين في سلطة الطاقة، استمر لعدة ساعات، داخل مقر سلطة الطاقة بغزة.

وحضر اللقاء عن الجانب الفلسطيني، نائب رئيس سلطة الطاقة الفلسطينية، فتحي الشيخ خليل، ووكيل وزارة الخارجية في غزة، غازي حمد.

كما زار الوفد، الذي وصل غزة، صباح اليوم، محطة توليد الكهرباء، وتفقد أيضا خط 'الربط الكهربائي'، القادم من إسرائيل، والمعروف باسم الخط 161 والذي يوفر 100 ميغاواط من الكهرباء.

وقال نائب مدير العلاقات الخارجية في وزارة الطاقة والموارد الطبيعية التركية، صفاء أوزتورك: 'نحن في قطاع غزة مبتعثون من قبل وزير الطاقة لإعداد تقرير كامل عن أزمة الكهرباء'.

وأضاف: 'التقينا بنظرائنا الفلسطينيين، لإيجاد حلول مشتركة للمساعدة في إنهاء أزمة الكهرباء'. لافتًا إلى أن وزارته ستقدم 'كافة المساعدات لقطاع غزة، لإنهاء الأزمة المستمرة للعام العاشر على التوالي'.

وقال أوزتورك: 'اجتماعنا مع المسؤولين في غزة كان إيجابيا، وأخذنا كافة المعلومات التي ستساعدنا في إيجاد حلول لأزمة الكهرباء'.

ويحتاج قطاع غزة إلى 400 ميغاوات من الكهرباء، لا يتوفر منها إلا 212 ميغاوات، يقدم الاحتلال منها 120 ميغاوات، ومصر 32 ميغاوات وشركة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة 60 ميغاوات، وفق سلطة الطاقة الفلسطينية.

اقرأ/ي أيضًا | ما الذي ستحصل عليه غزة مقابل المصالحة التركية الإسرائيلية؟

وتوصلت تركيا وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما، في العاصمة الإيطالية روما، يوم 26 يونيو/حزيران الماضي، وفي إطار الاتفاق، ستقوم تركيا بتأمين دخول المواد التي تستخدم لأغراض مدنية إلى قطاع غزة، ومن ضمنها المساعدات الإنسانية، والاستثمار في البنية التحتية في القطاع، وتوفير الطاقة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018