الصليب الأحمر: الحالة الاقتصادية في غزّة الأسوأ منذ 2014

الصليب الأحمر: الحالة الاقتصادية في غزّة الأسوأ منذ 2014
الجولة التفقيدة التي قام بها الصليب الأحمر في غزّة (الأناضول)

قالت اللجنة الدولية لمنظمة الصليب الأحمر، اليوم الأربعاء، إن قطاع غزّة المحاصر، يُعني من أسوأ أزمة اقتصادية يمر بها منذ العام 2014.

وذلك بحسب ما صرحته المتحدثة باسم الصليب الأحمر، سهير زقوت، على هامش جولة تفقدية أطلعت خلالها الصحافيين على عدد من المشاريع الإنسانية والاقتصادية التي تمولها اللجنة في القطاع.

وشملت المشاريع التي أطلعت اللجنة الدولية، برئاسة مدير بعثتها في القطاع، جيلان ديفورن (وسط)، الصحافيين زيارة مشروع مصائد الحشرات العضوية الصديقة للبيئة التي وزعتها اللجنة بالتعاون مع وزارة الزراعة الفلسطينية منذ العام 2017، على الأراضي الزراعية بأنحاء قطاع غزة لتقليل استخدام المبيدات الكيميائية، ولحماية أشجار الفواكه والزيتون من حشرات الثمار.

وقالت زقوت إن  الوضع الإنساني في غزة شهد "تدهورا مضطردا خلال السنوات القليلة الماضية، والوضع الاقتصادي بالقطاع حاليا هو الأسوأ منذ العام 2014".

وتدهور الوضع الاقتصادي في غزّة المحاصرة، بفعل الضغوطات الاقتصادية الإسرائيلية كوسيلة لإثارة الضغط الداخلي على حركة "حماس"؛ في ظل تردي الأوضاع المعيشية.

حيث يعتمد الاحتلال الإسرائيلي على هذه الوسيلة للضغط المباشرة على الغزيين، كي يصبح الرأي العام الفلسطيني معارضا لأي من تلك النشاطات، ويضغط بدوره على حماس لوقف عمليات إطلاق البالونات الحارقة. وتأتي سياسة الضغط الاقتصادي في ظل تجنب رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، خيار التصعيد مع قطاع غزة لتجنب أي معركة جديدة، وذلك حتى لا تؤثر أي مواجهة شاملة على فرصه في الانتخابات.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية