الجيش الاسرائيلي انهى عملية الاخلاء اللوجيستية في القطاع

الجيش الاسرائيلي انهى عملية الاخلاء اللوجيستية في القطاع

انهى الجيش الاسرائيلي يوم أمس الجمعة عملية الاخلاء اللوجستية استعدادا لانسحابه في بداية الاسبوع القادم.

وافاد مصدر عسكري اسرائيلي بان الجيش اكمل اخلاء العتاد والمعدات والاجهزة من القواعد العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة.

وفجر الجيش الاسرائيلي مقرات الارتباط والتنسيق العسكرية مع الفلسطينيين وابقى على مقر قيادة "فرقة غزة" الذي سيتم تسليمه للسلطة الفلسطينية.

وتمكث القوات الاسرائيلية في هذه الاثناء داخل دبابات وناقلات جند ومدرعات الى حين تنفيذ الانسحاب المتوقع ان يتم يوم الاثنين القادم.

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي شاؤل موفاز في تصريحات اذاعية أمس بان انسحاب الجيش الاسرائيلي قد يتم يوم الثلاثاء وليس الاثنين في حال تقرر هدم الكنس اليهودية في المناطق التي كانت تتواجد فيها المستوطنات في قطاع غزة والبالغ عددها 30 كنيسا.

وفي اعقاب طلب موفاز اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون مساء امس الأول عن تأجيل هدم الكنس المقرر تنفيذه اليوم الى بداية الاسبوع القادم بعد طرح الموضوع في اجتماع الحكومة الاسرائيلية الاسبوعي بعد غد الاحد وذلك على الرغم من اصدار المحكمة العليا الاسرائيلية قرارا امس بهدم الكنس.

وقال موفاز لاذاعة الجيش الاسرائيلية انه سيطلب من الفلسطينيين الحفاظ على هذه الكنس على الرغم من رفض الفلسطينيين ذلك واعلانهم انهم غير قادرين على الحفاظ عليها.

واضاف موفاز ان الخيار المفضل بنظره هو ان يهدم الفلسطينيون الكنس بدلا من ان يتم هدمها "على ايدي اليهود او الاسرائيليين او الجيش الاسرائيلي".

من جانبه طالب وزير الداخلية الاسرائيلية اوفير بينيس شارون بعدم الاستجابة لطلب موفاز وهدم البيوت أمس الجمعة.

وافاد موقع هآرتس الالكتروني اليوم بان موفاز صادق على خطة انسحاب الجيش الاسرائيلي من القطاع الذي سيتم تنفيذه خلال 12 ساعة منذ اللحظة التي يتم فيها اعطاء الضوء الاخضر للجيش ببدء الانسحاب.

وسينسحب الجيش الاسرائيلي من المناطق التي كانت مقامة فيها المستوطنات وسيتم تسليمها الى السلطة الفلسطينية وفي الوقت ذاته سينسحب الجيش من شريط فيلادلفي الحدودي بين القطاع ومصر وسيتم تسليم المسؤولية الامنية هناك الى مصر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018