اليرموك: مناشدة للصليب الأحمر بالتحرك الفوري

اليرموك: مناشدة للصليب الأحمر بالتحرك الفوري
مخيم اليرموك في ظل الحصار والدمار

ناشد ناشطون اللجنة الدولية للصليب الأحمر، مساء الجمعة، بالتحرك الفوري والعاجل لإنقاذ وإخلاء عشرات الجرحى من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة السورية دمشق، وذلك بسبب الاشتباكات الدائرة منذ ثلاثة أيام في المخيم بين مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية - داعش من جهة وكتائب المقاومة من أهالي المخيم من جهة أخرى لمنع سيطرة داعش على المخيم.

وتأتي المناشدة بعد توقف معظم النقاط الطبية في المخيم عن العمل بسبب سوء الأحوال واستحالة وصول الجرحى إلى هذه النقاط بأمان، علما أن هذا التدخل من مسؤوليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر بموجب اتفاقيات جنيف التي تنظم النزاعات المسلحة والتي أعطت مهمة تنفيذها للجنة الدولية للصليب الأحمر .

وأعلنت “كتائب أكناف بيت المقدس” قرابة الساعة الثامنة والنصف من مساء الجمعة  بدء ما وصفته بعملية تحرير مخيم اليرموك من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية - داعش.وأعلنت الكتائب في صفحتها على فيس بوك إنه “الآن عبر مكبرات الصوت بجامع صلاح الدين شمال اليرموك تعلن بدء عملية استعادة مخيم اليرموك… دعاءكم للمجاهدين”.

وفي وقت سابق من الجمعة، قالت مصادر من مخيم اليرموك في سوريا لـ”عرب 48” إن المجموعات المقاتلة الأخيرة من شباب المخيم محاصرة من قبل تنظيم داعش والتنظيمات الأخرى، لكنها ترفض تسليم نفسها وستقاتل حتى النهاية على الرغم من الظروف الصعبة.

وقامت تنظيمات مثل داعش وجبهة النصرة و”القيادة العامة” و”فتح الانتفاضة” بالإضافة لقوات النظام بمحاصرة المخيم.

وأوضح الشهود أن المجموعة المقاومة بلا طعم وبلا ذخيرة، وأن تنظيم داعش يتوعد بإعدامهم على طريقة إعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة.

بعد منتصف الليل: وصول قوات إسناد للمقاومة في المخيم

وبعد منتصف الليل أعلنت مصادر على اتصال بالمقاتلين في مخيم اليرموك أن مجموعات مقاتلين من 'جيش الإسلام' و'أبابيل حوران' و'شام الرسول' وصلت  دوار فلسطين في المخيم بعد سيطرتها على مقرات لجبهة النصرة في التضامن (المعمل والورشة)، وذلك بهدف مساندة المقاتلين المدافعين عن المخيم.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة