رحيل المُفكّر المصري البارز سمير أمين

رحيل المُفكّر المصري البارز سمير أمين
سمير أمين (فيسبوك)

غيّب الموت، أمس الأحد، المفكر المصري سمير أمين (87 عامًا)، أحد أبرز دارسي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية العالمية، أسابيع قليلة على صدور كتابه "مئتا عام على ميلاد ماركس" باللّغتين العربيّة والفرنسيّة.

وأكد حزب التجمع المصري اليساري نبأ وفاة أمين الذي عاش سنواته الأخيرة في العاصمة السنغالية داكار، كما نعته وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم الراحل، ووصفته بـ"أحد المفكرين العظماء الذي أثرى مجاله بإنجازات ستظل علامات مضيئة في التاريخ".

بدوره، نعى الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، حبيب الصايغ، المفكر البارز قائلا "فقدت مصر اليوم أحد أهم مفكريها الاقتصاديين".

سمير أمين (فيسبوك)

وقال الصايغ إن الثقافة العربية بمفهومها الواسع الجامع "خسرت خسارة فادحة برحيل الدكتور سمير أمين، المفكر الذى انحاز إلى الفقراء، وساهم في تنمية اقتصاديات دول فقيرة في أفريقيا، وتصدى لمقولات عديدة سائدة عن التنمية والتحديث وخطط المؤسسات المالية الدولية"، وفق ما نقلت وسائل إعلام مصرية.

يُشار إلى أن أمين، وُلِد في مدينة بورسعيد، عام 1931 لأب مصري وأم فرنسية، وأتم بها دراسته الثانوية، ثم سافر إلى فرنسا لاستكمال دراسته، حتى الحصول على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة السوربون، ليترك عددا من الأعمال البارزة التي تُمثّل شاهدا على عطائه العلمي والثقافي، ومنها؛ الطبقة والأمة في التاريخ وفى المرحلة الإمبريالية، حوار الدولة والدين، في نقد الخطاب العربي الراهن، دراسة في التيارات النقدية والمالية في مصر، في مواجهة أزمة عصرنا، التراكم على الصعيد العالمي، التبادل غير المتكافئ وقانون القيمة، الأمة العربية "القومية وصراع الطبقات".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018